]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

سوء الظن .. احترس

بواسطة: الدكتور محمود محمد ربيع محمد  |  بتاريخ: 2017-01-06 ، الوقت: 23:05:47
  • تقييم المقالة:

                                                       مقولة فى " سوء الظن " :

 


     افتراض السئ دائما فى من حولك .. سهم مسموم يصيب وتد الصداقة وخنجر يُقطع أوصال المحبة .. ويفتت رباط العائلة .. يزرع فى صدرك بذور الكراهية فيحتار أمرك ويشك عقلك .. فينفضُّ الناس من حولك بمحض إرادتك فأنت السبب والمُسبب بيدك لا بيد غيرك ..


     فيظهر من يخاف عليك يكشف أمرك أمام نفسك ، تسبه وتلعنه وتعتقد أنه خائن لصداقتك .. يا صديقى هذا هو سوء الظن بعينه .. أعد التفكير .. أعد التدبير ..

 

     تذكر قوله تعالى " ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ﴾

 

     وتذكر كلمات أشرف المرسلين سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم " إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ ، وَلاَ تَحَسَّسُوا ، وَلاَ تَجَسَّسُوا ، وَلاَ تَحَاسَدُوا ، وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ تَبَاغَضُوا ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا "

 

                            أسعد الله أيامكم وأنعم عليكم بالسعادة وراحة البال


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق