]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف نكذب على انفسنا؟

بواسطة: عبد الغفور رحيم  |  بتاريخ: 2017-01-03 ، الوقت: 17:35:21
  • تقييم المقالة:
أطرح سؤال بسيط جدا : ماذا لو كنت كل ما اعرفه عن العالم خاطئ، سؤال آخر اكثر خبثا: ما ذا لو كان اعتقادي بنفسي خاطئا؟ للاجابة عن هذا السؤال ننظر : الى الحقيقة التالية: ان النفس الانسانية لكي تعيش في طمأنينة وسعادة عليها ان تنتج افكار تشعرها بالسعادة : من خلال الايحاء الذاتي. من بين هذه الافكار: انا مهم  انا جميل  لا يقوم العالم الا بي. انا البحر والاخرون مجرد انهار وسواقي لي  انا الشمس والناس كواكب تلجأ النفس الى المبالغة فيما لديها وتحتقر ما عند الناس :  فتنظر الى جمالها بوصفه: القمر  تنظر الى فكرها: بوصفه الحقيقة المطلقة  نبالغ في اخطاء الاخرين لكي نكون نحن الاهم ، والاقوى وفي المركز فالذات تنتج معرفة وتصورات لكي تكون هي في المركز وتتخذ بذلك اسلوب الاقصاء للاخر ،فكل معرفة هدفها هو تقديس الذات وتدنيس الآخر، نتجه مثلا الى الاغتياب ، الى المبالغة في اخطاء الآخرين ، الى اثارة تعليقات على الآخرين اننا في الكثير من المرات ، نلجأ الى الايحاء الذاتي لكي نشعر بالسعادة ، ونقوم بتدمير الآخر على صعيد الخيال ، لكي نحقق التوازن النفسي، انها الذات الانانية والماكرة، اعتقد ان  تقدير الذات يمر بتقدير الآخرين، وهذا سر سنتناوله في مرة من المرات  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق