]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العالم الإفتراضي ما بين المتعة والخيال

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2017-01-03 ، الوقت: 15:13:39
  • تقييم المقالة:

عندما نتكلم عن العالم الإفتراضي يتبادر إلى أذهاننا عالم الأنترنانت وما يحمله من راحة للإنسان 

وقد نتعدى حدود تفكيرنا في ذلك فالعالم الإفتراضي يحملنا إلى راحة ومتعة تنسينل همومنا ومشاكلنا 

اليومية وقد نجد من الأقوال الكثير المتعة وهي أننا نجد راحتنا فيه وقد نجد فيه مغامراتنا ومشاكساتنا اليومية 

لذا نجد أنفسنا منساقين خلف هذا العالم ومشدودين إليه 

الغالم الإفتراضي 

إننا نعيش أوقات مرتاحين ونحن في بيوتنا 

ونعيش به ونحن في أماكن عملنا 

وفي الشارع وما حولنا 

العالم الإفتراضي هو بالنسبة لنا عالمنا النفسي الذي نفصح له بكل ما نريد ونستطيع الكلام فيه بما نريد 

فهو المتعة والراحة لنا 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق