]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعيب زماننا والعيب فينا

بواسطة: عمار الساعدي  |  بتاريخ: 2012-01-05 ، الوقت: 15:38:43
  • تقييم المقالة:

اود ان ابدء بسؤال بسيط سؤالا امل ان يدق ناقوص التغيير في ذاتنا أو يرينا ماصنعنا بمنظار جديد . سؤالا اوجدته لكثرة ما الاحظه من حالات توجب التوقف واعادة التفكير من جديد.!!

هل الانسان من يصنع التغيير ام ان التغيير من يصنع الانسان ؟؟

استثارني هذا السؤال شخصيا قبل ان احاول ان اثير به غيري فطرح علي عدد لايحصى من الاسئله واستحضر مالايقل عن ذلك من الامور في ذاكرتي واستفز ماكنت اعتبره من المسلمات والامور الموضوعه مسبقا. ومن هذه الامور مسئله الحظ .!

فكم شخصا منا يندب حظه ويضع اللوم على هذه (الشماعة ) المسكينه اذا ما اراد شيئ ولم يصل اليه او يحققه ؟؟

وكم شخصا منا امات في داخله روح التحدي والمحاوله روح السعي نحو التقدم اذا ما واجهته مشكلة او حين يطرء ظرف يحول بينه وبين ما اراد ان يحققه من امنيات او عمل ؟؟

وكم وكم وكم ... وانظر الى كل هذا الكم من التراجع والتكاسل والاستسلام .هنا اود ان اجعلك تطرح على نفسك هذا السؤال قبل الاستسلام وقبل ان تلجأ الى (شماعتك) الخاصه .التي ستلقي عليها ذنب تقصيرك وعدم اجتهادك ومحاولاتك للتغير متحججا ومقنعا نفسك بهذا العذر الذي لايتصل بما لديك لامن قريب ولا من بعيد .

لندحر عذرك الاكبر ونزيل الثقل عن كاهل (شماعتك )المسكينة -الحظ - فكلمة الحظ تعني النصيب اي ماينالك من رزق وفرص وغيرها من الامور .ومن البديهي ان كل انسان يصيبه نتاج ما عمله (يحصد مازرع ) فهل تستطيع ان تلوم عدم اصابتك بأجر نتيجة عدم عملك ؟

فالمعقول يملي عليك انك يجب ان تعمل ثم تأخذ نصيبك مما عملت . هذا الباب الاول والباب الثاني ان قلت بانك قد عملت ولم تحظى باستحقاقك فأعد النظر بالمجال الذي عملت به او باختيارك وهل كان يناسب وضعك وما لديك من مقومات ؟؟ والى اي درجة كان ما اخترته مناسبا لك ؟

ستجد وللمرة الثانيه ان العيب كان فيما اخترت او في بعد ماتملك من مقومات عن مادتك المختاره .وهذا يرجعك وللمرة الثانيه الى نفس نقطة الوقوف .

فلا تدع ماورثته من اخطاء تناقلت نتيجه حب التكاسل او ضعف الارادة يؤثر على مسيرة حياتك او يمنعك مما تريد فعذر الحظ هذا وغيره من الاعذار هي اعذارا واهيه لاتمت للواقع بصله . حيث انها (مورفين ) يخدر روح السعي وقوة الارادة ولكنه لايقدم لك شي اطلاقا سوى المزيد من الفشل .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق