]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماهية العمل التطوعي

بواسطة: سلطان الحربي  |  بتاريخ: 2012-01-05 ، الوقت: 11:38:05
  • تقييم المقالة:

 

ماهية العمل التطوعي
بين الفينة والاخرى تطالعنا احدى القنوات التلفزيونية او احدى الصحف عن قيام مجموعة من الشباب في بعض الاعمال التطوعية التى تدل على رقي بعض افراد مجتمعاتنا وتساهم في تقدم وازدهار هذا البلد المعطاء فلا نتسغرب عن بدء ثقافة العمل التطوعي قد أخذت في التوسع داخل مناطق المملكة *فلا تجد حادث او حريق او سيول او دار أيتام او منازل فقراء ... الا وتجد من ينهض من افراد المجتمع لخدمتهم دون مقابل راغبين في الأجر من العلي العظيم ولكن وللأسف لاتزال بعض مناطقنا وبعض افراد مجتمعنا تفتقد الى هذا العمل الانساني النبيل ليس بعدا عن هذا العمل ولكن نفتقد الى نشر هذه الثقافة داخل الأسر ومحاضن التعليم المدارس *وايضا داخل مجتمعاتنا فالبعض لايزال لا يعرف ماهية العمل التطوعي فلك اخي ان تعرف العمل التطوعي وهوالجهد الذي يبذله اي انسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل مسئولية المؤسسة التي تعمل على تقديم الرعاية الاجتماعية
وايضا وبصورة اخرى هو بذل مادي أو عيني او فكري يقدمه المسلم عن رضا وقناعة وبدافع من دينه بدون مقابل بقصد الاسهام في مصالح معتبرة شرعا يحتاج اليها قطاع من المسلمين فكيف لنا بعد ان عرفنا التطوع لانعمل به ومن اجله لكي يقوم وينهض ويزدهر المجتمع المسلم وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المؤمن للمؤمن كالبنيان يَشُدُّ بعضُه بعضاً – وشبك بين أصابعه" متفق عليه.*ماأروعك يارسول الله ما أجملك يارسول الله أعطانا قاعدة هذا العمل فكيف لو جميع المجتمع قام كل منهم بأعمال تطوعية كيف سنرى الخير في وجوه الناس أجمع ماأجمل الحديث النبوي الذي تركه لنا رسول الله لنعمل به *نريد ان نقف يدا واحدة كالبنيان لجميع من يحتاج الى مساعدة وتقديم يد العون له سواء فكريا او ماديا او عينيا دون مقابل وبرضا من انفسنا كيف لنا ان نعيش دون هذا العمل بعد ان وصانا به رسولنا الكريم فحين نرى الأجر العظيم الذي سوف نناله سوف نرتاح ونرى ان الخير قد ظهر في جميع وجوه المجتمع فلننظر على سبيل المثال ان بعض الدول الاوروبية كسويسرا مثلا *يكون فيها العمل التطوعي الزامي لفئة عمرية محددة فكيف بنا كمجتمع مسلم فالخير في مجتمعاتنا الاسلامية كثير وكثير ونريد ان نوظف هذا الخير في بعض الاعمال التطوعية التى سوف تحول بعد الله عزوجل هذا المجتمع الى عدة وجوه للخير لاحصر لها والتى تدل قمة رقي وحضارة المجتمع فلك ان تشاهد بعد ذلك العمل التطوعي الاختلاف الكبير في المجتمع.
بقلمي 
سلطان الحربي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق