]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

ليبرالي محترق و مطوع نص استوى

بواسطة: احمد الحربي  |  بتاريخ: 2012-01-04 ، الوقت: 21:39:56
  • تقييم المقالة:

بعض التشريعات في العالم تعاقب بالإعدام على تلفيق التهم ضد الأبرياء في حال كانت هذه التهم الملفقة تفضي لعقوبة الإعدام إذا ما ثبتت على هذا البريء

يعني لو وجهت إصبع الاتهام   لشخص بريء بالقتل ولفقت الأدلة ضده فسأحكم بالإعدام على فعلي هذا . بالنسبة لي فانا أنظر  لهذا النوع من القوانين  بعين الرضا "على ما فيه من حمورابية مفرطة" لأني أعتقد أنه لاشيء خاطئ في أن نسقي الظالمين  من نفس الكأس . هذا بالإضافة  لأننا لو طبقنا هذا القانون  على " المشهد الفكري السعودي " سنجد أكثر من "خنيث"  يستحق هذا الوصف على اعتبار أن الخوض في أعراض الناس جريمة تستحق المعاملة بالمثل . طبعاً أنا لن أستطيع أن أضرب مثالاً على هذا الكلام لسببين السبب الأول - هو أني أحب نفسي كثيراً ولا أريد  أن أجد نفسي في مواجهة واحد مشعِّر وهو يصرخ في وجهي "السيف الأملح يا بو متعب" . أما  السبب الثاني – فهو أني بصراحة  لا أعرف معنى كلمة  "أملح" التي يوصف بها السيف في بلادي  هل المقصود بها السيف الوسيم.؟ يعني لو كان  المشعّر أعلاه على شيءٍ من الميوعة  هل كان سيصرخ في وجهي بعبارة  "السيف الورور يابو ميمي".؟ أنا لا أعرف .!  ولكن الذي أعرفه هو أنه بالمثال يتضح المقال وأن هذا القبح في وطني  يجعل النخبة للحثالة أقرب وبما إن الحديث قد أوصلنا للحثالة  فيجب أن أقسم ابتداءً أن البهو الوحيد الذي عرفته في حياتي كان بهو مطعم بخاري  على اعتبار إن البهو هو الطرقة أو السيب  فأنا بصراحة لست متأكدا من معنى بهو.! حادثة البهو أو واقعة البهو أو جريمة البهو هي المثال الذي سيوضح لكم يا سادة لماذا سيكون من الجيد أن نفعل القانون المذكور سابقاً  على بعض من خاض في هذا الموضوع . المسكين  صالح الشيحي   كتب تغريده عن ملتقى  المثقفين  وقال في هذه التغريدة بالنص " ما كان يحدث في بهو ماريوت على هامش ملتقى المثقفين عار وخزي على الثقافة.. آمنت أن مشروع التنوير الثقافي المزعوم في السعودية يدور حول المرأة " تفاعل بعض المثقفين مع هذه التغريدة  كان غبياً وساهم في تضخم  هذه التغريده لتصبح مواجهة  فكرية حادة بين تيارين متناقضين  في الظاهر متشابهين  في الجوهر والمنطلقات والحدود والملامح التيار الأول   كان مجموعة تمثل " الثقافة السعودية " وهي تلك  المجموعة من البشر  التي  حورت مفهوم الثقافة من حالة أنتاج للوعي الاجتماعي إلى حالة  أنتاج للسلوك الاجتماعي  فبدل الترويج للحرية كمفهوم  أخلاقي مجرد قامت بالترويج  للسلوك الذي يرون فيه أنه يمثل الحريات قيادة المرأة للسيارة الاختلاط  وغيرها من القضايا  الغبية التي لا تمس هموم المجتمع وإن كانت موجودة ولكنها لا تمثل القضية الاجتماعية الأولى  ولا حتى الألف في أولويات القضايا الاجتماعية  والسبب في هذا التشوه الحاد في  الطرح  الذي تقدمه هذه الفئة عاملين أثنين كان السبب الأول نتاج للثاني وهما أولاً - عدم أصالة هذا التيار فهو تيار " مصنوع " يعيش حالة فصام  بين  خطابه وموقفه على سبيل المثال نجد أن هذا التيار فرح  كثيراً لتعيين نورة الفايز  في منصب نائب وزير في وزارة التربية والتعليم  على اعتبار تبني هذا التيار للمساواة بين الرجل والمرأة  متجاهلين  أنهم  يعيشون في دولة غريبة فيها احتكار غريب لمناصب الدولة  العليا لصالح فئة  دون سائر المجتمع (رجالاً ونساءً) . أما السبب الثاني – فهو طبيعة  البيئة التي نشأ فيها هذا التيار قلنا سابقاً أن هذا التيار تيار مصنوع يفتقر للأصالة  والسبب في هذا إن  نشأة هذا التيار  كانت في ظل استبداد سياسي  واضح ففي حين يقدم فيه هذا التيار خطاباً  معارض للاستبداد الديني ( المزعوم ) نجد أنه يعيش حالة تصالح  مع الاستبداد السياسي . وهذا يجعل الحالة الشوهاء التي يعيشها هذا التيار أمرا مفهوم  بل منطقياً أيضاً. التيار الثاني هو التيار المحافظ وهنا من المهم أن أنوه أن اختيار كلمة "محافظ" وليس إسلامي أو ديني اختيار مقصود   فأنا لا أنظر لهذا التيار على أنه يمثل الإسلام العظيم لأني أرى أن التطبيق الانتقائي  لتعاليم الإسلام ليس إسلاماً . ورد عن النبي صلوات ربي وسلامه عليه أنه قال "ﺇﻧﻤﺎ ﺃﻫﻠﻚﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ، ﺃﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺗﺮﻛﻮﻩ، ﻭﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪ"صدق رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم ما هي الظاهرة التي ينتقدها النبي صلى الله عليه وسلم هنا .؟ أليست الانتقائية  في تطبيق الإسلام قد يقول قائل أن ما لا يدرك كله لا يترك جله    وأن الله سبحانه وتعالى يقول (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) وهذا صحيح  ومنطقي ومفهوم  ولكن السؤال هنا  يقول ما الذي أخذه  التيار المحافظ من الإسلام وما الذي تركه .؟ لنعد لحديث النبي صلى الله عليه وسلم  الذي ذكرناه سابقاً أنظروا ماذا قال المعلم الأول للبشرية قال عليه السلام "ﺇﻧﻤﺎ ﺃﻫﻠﻚﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ، ﺃﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺗﺮﻛﻮﻩ، ﻭﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪ"ولم يقل "ﺇﻧﻤﺎ ﺃﻫﻠﻚﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ، ﺃﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ  الضعيف ﺗﺮﻛﻮﻩ، ﻭﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ  الشريف ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪ" فحتى الانتقائية  لها أنواع على سبيل المثال هناك فرق بين أن يقع التيار المحافظ في الانتقائية لأسباب جبرية وبين أن يقع في الانتقائية لأسباب نفعية  وهذا ما وقع فيه التيار المحافظ لنضرب مثالاً على هذا الكلام وهو  مثال فاضح  في الحقيقة ويتمثل في مناطقية  هذا التيار  حيث تجد أن المنظرين لهذا  التيار المحافظ  يمكن حصر الغالب  الأعم منهم في نجد والقصيم  فلو كانت  الحالة الانتقائية التي تميز بها التيار المحافظ  جبرية كنتيجة لتعسف الدولة لما وجدنا استثماراً لهذه الانتقائية بالشكل الذي نراه الآن . وهذا مجرد مثال هناك العديد من الأمثلة التي تسلخ عن هذا التيار صفة الإسلامية منها موقفه الفلكلوري  وليس الديني من قضايا المرأة موقفه من المتصالح مع " الآخر " والآخر هنا يقصد به الغرب واليهود وليس حماس والإخوان .! أيضاً موقفه من الأدب نجد  موقفا صارما تجاه الأدب الروائي والقصصي والشعري  العربي وتجاهل مريب تجاه الشعر النبطي الشعبي  على الرغم من خطورته على الهوية العربية والإسلامية للمجتمع . هذه الأمثلة تفصل هذا التيار عن مزاعمه الإسلامية وتثبت انه لا يمكن له أن يكون تياراً دينياً إلا في حالة كان الدين سعودياً. لنجد أنه يقبل أشياء مثل العبيكان  داخل إطاره المؤسسي في نفس الوقت الذي يهمش  رجالاً بحجم سفر حفظه الله. هذا التيار الموسوم زوراً بالتيار الديني تلقف تغريدة الشيحي  وقام بإثارة الضجيج حولها  في مواقع التواصل الاجتماعي  كان هذا الضجيج  ألذي يفتقر للموضوعية قائماً على تفسير كلام الشيحي لا على نص كلامه  وعندما عجز  الشيحي  عن تقديم وصف لما شاهده في المؤتمر  أعتذر له البعض بانه لا يستطيع  أن يصرح لعدم امتلاكه للدليل مما قد يفضي لأن يكون تحت طائلة القانون. السؤال هنا يقول بما  أن الشيحي لا يمتلك الدليل على ما وصم به فئة  من الناس فهل يصح أن يكون منطلقا جيداً للهجوم على هذه الفئة .؟؟ يظهر هنا أني أدافع عن المثقفين الليبراليين  وأنا في الواقع لا أفعل هذا ولكن " والكلام هنا موجه للمتلقي السعودي" لو قبلنا من تيار المحافظين  التنمر على الآخرين  "حتى أولئك  الذين نختلف معهم " دون دليل  فنحن نقبل ضمنيا  أن يتم  التنمر على الخطاب الإسلامي الحقيقي   ونقبل التنمر على الخطاب الحقوقي والأخلاقي  فكل الذي يحتاجه هذا التيار المحافظ  عندها هو تلفيق تهمة دون دليل  ونحن قبلنا أن تكون التهم دون دليل  عند قبولنا لهذا التشنيع على الذين حصروا المؤتمر  كما حدث مع الدكتور سعود بن مختار الهاشمي . ختما أقول  أن أكثر من يساهم في  اختراق المجتمع هم  أولئك الذين يزورون  وعيه فعندما تتمعن في وجه أحدهم وتقول في نفسك طالع وجه العنز وحلب لبن فلا يجب أن تتهم نفسك في مقدر تدينك ولكن أن نظرت لأحدهم ولم تقل في نفسك تلك العبارة فيجب أن تتهم نفسك في مقدار وعيك.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق