]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أعمـــارنا زهــــــور جــــــــــوري...........

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-01-04 ، الوقت: 07:26:19
  • تقييم المقالة:


 


أعمارنا أزهار جوري

في إناء بلوري قابل

للكسر,

يمر اليوم بها

مزدهرة ندية

ولكنها قطعاً

ليست كما

بالأمس,

وفي كل يوم

يمر بها

تتحدى البقاء

جاهدةً

علي طاولة

اليأس,

إن مر النهار بها

تلاه النهار

و لم ينكسر

إناؤها,

فغدا ًحتما ً

ستكون طاولتها

للكسر.......


من كتاباتي............


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-01-04

    حقا ...

    غدا وحتما ستؤول طاولتها للكسر

    او إناءها ...سيبتلعه الماضي

    يحترف السحر

    يختفي

    ولا يعد للتواجد في منظورها الغارق . في الاسر

    تلك الزهور ..لا تزال عطورها غضة ..رغما عنا

    فلها في النفس ...نفحة

    لقلبك الاحن فيروز ...

    رياض من الزهور

    افتتان ..انت

    سلمت بحب وزهر

    طيف

    • Fairouz Attiya | 2012-01-04

      سيدتي الحبيبة .............مليكة الأطياف..........

      كم هو مؤلم سيدتي أن نمكث نرقب عن كثب زهورنا المفضلة تلك والحبيبة

      وهي في كل يوم تقترب من لحظة الكسر  أو لحظات. الزبول والاختفاء..........كم تمر بها من فترات حرجة نظن للحظة أنها لحظة الانكسار والفراق............ولكنها تكون مجرد جروح و خدوش علي سطحها البلوري.........تزيد من فرص اقترابها من ساعة الصفر ولو عن طريق تلك العلامات التي تتركها خلفها..............لله درها من حياة سيدتي.............في أحلي لحظاتها..........لا تكون سوي زاحفة بسرعة أكبر الي لحظة الانتهاء.........

      سلمت سيدتي و سلم قلمك............ودمت غاليتي من غير سوء..............

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق