]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محرقة القلوب

بواسطة: wilden  |  بتاريخ: 2012-01-03 ، الوقت: 23:41:48
  • تقييم المقالة:


 

محرقة القلوب

بقلم: ولدان

         جثت على ركبتيها في مشهد يعيد في الذهن صورة المتضرع الطامع في رحمة الله، رفعت يديها الى السماء باكية مرتجفة منهارة الروح ومحطمة الفؤاد، بعدما غطت دموعها في إنسكابها نضارة وجنتيها وجعلتهما تبدوان وكأن جفاف سنوات قد مر عليهما وخط على سطحيهما طريقا أبديا محجوزا للألم، انطلق لسانها يردد ما حفظته وما إجتهدته من أدعية تشكو كربها لخالقها بعدما إنسلت من حولها الأيادي التي كانت تظن أنها تدعمها، وفاحت رائحة الخيانة من القلوب الضعيفة بعدما جعلت منها بدون أن تشعر أو تحس قربانا من قرابين الجاهلية..........  كانت وخزات الألم المزدوج تنهك نفسها وتقطع أفكارها وتجمد الحياة في شرايينها، ما أصعب أن يجتمع ألمان إثنان في قلب واحد!!!!!!!.  

كفكفت دموعها خجلة من ضعفها لكن بتحدي يفوق واقعها وهي تحاول أن تقنع حالها بأن كل ما أصابها شيء عادي وعليها التعايش معه لأنه يمثل الحقيقة الوحيدة التي عليها الاقتناع بها، فتتوعد قدرها بالانتقام تارة وتختنق بالبكاء تارة أخرى، لأنها سرعان ما تكتشف أن عقلها لم يستوعب بعد ألمها، تتراجع الى الوراء وتتكئ على الحائط كي يسندها وتغرق مجددا في مستنقع الاسئلة المحظورة التي لن يجيب عليها أحد...... 

    رجعت بالذاكرة الى زمن بعيد، وتذكرت فتات لقطات إنسابت وتدفقت على فكرها متقطعة كشريط سينمائي قديم عن طقوس كانت قد شهدت ممارستها عديد المرات،،،،،،،، نفس الشخص الذي يتزعم المجلس ويمسك بزمام الأمور وإن لم يكن هو بالذات فأحد من سلالته يحمل ميزاته ويشبه حد التشابه، نفس التجمعات وان اختلفت في شيء فهي نفس الشخصيات، حتى أنها نفس المسائل وإن اختلفت في شيء فهي نفس الأزمات، ونفس العقوبات وإن اختلفت في شيء فهي نفس القرابين،،،،،،،،القوانين معروفة والكل يحفظها عن ظهر قلب منذ الطفولة، وإن تجرأ أحد أو لم يتجأ وأراد أن يحيا على طريقته، فسيمر قسريا على الصراط، ظلمة حالكة أمامه وخلفه وعلى جانبيه ، لا يد تدعمه ولا كتف يسنده ولا وهج ينير طريقه، وان حدث وإرتجف أو وجل سقط الى غير رجعة في جحيم لن يعرف قراره أبدا، لا أحد من الجمع معصوم، والكل سيأتيه الدور يوما ما ويقف مبتور الارادة لا يحرك لنجدته أحد!!!!!.

لملمت ما تبقى لها من ارادة مبعثرة هنا وهناك وبحثت في قاموس مفرداتها عن الكلمة الصحيحة وقالت: محرقة القلوب.....!!!!!.

انها محرقة فردية لكنها بنتيجة جماعية قد تكون سنوية وقد تطول لتصبح دورية،، قد نشهدها مع كل تجربة مع كل استفاقة ومع كل رجفة قلب غير متوقعة قد تحدث المحرقة ويساق العاق والخارج عن الطوع والقانون الى غير رجعة، الى غير عودة والى غير الحياة التي عهدها، لن يموت .....لكنه سيفقد روحه في المحرقة...!!!!

 فكرت وقالت بابتسامة ماكرة وكأنها ابتسامة من سيبلغ الشهادة ويعي نبل قضيته ومدى سخافة جلاده : < بالرغم من أن من سبقني الى المحرقة كان لا بد له أن يكون مثالا لمن تسول له نفسه العصيان ....إلا أنه وللأسف الشديد كل ممنوع عند بني البشر مرغوب> ........          

  • wilden | 2012-01-14

    العذاب، الحزن والألم......مفردات قوية المفعول قد تقتل المرء في ثواني، وقد تكون السبب في بعثه من جديد......المهم في الموضوع هو كيفية استغلال النكسة وتحويلها الى انتصار....دامت متابعتك أختي............

     

  • kerkouba | 2012-01-14
    مكتوب علينى ان نتعدب كا لموت مكتوب
  • الملك الحزين | 2012-01-09
    صورة واضحة عن الم داخلي. نحن كلنا نحس بنفس الشعور. لكن هذا حال البشر-
    على كل احسنت الوصف يا ولدان. و ما من راحة للبشر حتى اللحد...
  • طيف امرأه | 2012-01-04

    غاليتي ولدان حماك المولى ورعاك

    ما لحزن ان يعيد قضاء او يُبدله ..ولكن ما يثير الجلبة في ذات النفس ,,هي تلك الجماليات التي أردنا ان نحتفي بها

    أحيانا لنا مباديء وأفكارلا تواكب اراء الاخرين ,فتصيبنا بالاحباط ..ونحاول تحاول بقدر المستطاع ان نقتبس واشرح ولا تكفي كل الحروف ولا المعجم بحل تلك الرموز لفتح اقفالهم ..عناك امر أخر مفقود ..لا يظهر لنا ..بعلم الغيب قد يكون قدر وبعلمنا لا شيء معلوم

    نحاول ان نمسح عن انفسنا قليلا من سُخامها فهي بحق أثر لا يفيد بل هي تغيير لالوان جلدتنا كي معيشها بطريقة أخرى

    لقلبك الحب والنقاء ..وخاص الدعاء  ...

    طيف بدمعة خاصة

    • ali bakar | 2012-01-04
      سلام الله عليك ,, بحق انك ادبية عصرك , انت بهذا المقال وغيره من المواضيع في مقام الكبار ,اما موضوعكي فهو في القمة , فقط مالاحظته انك تعشقين العنف العاطفي اي تختارين موضيع اكثر حزنا على الموضيع التي ترفع المعنويات وتعيد الحياة للقلوب الضعيفة , وكطلب مني ان تختاري لنا مواضيع في هذا المجال , 
      • wilden | 2012-01-04
        شكرا على مرورك العطر اخي علي، وارغب فعلا ان ارضي ذوقك ، وكما اؤمن بفكرة ان الكاتب يختار مواضيعه ، بدأت اعتقد ايضا ان المواضيع تستطيع أن تفرض حالها على الكاتب كذلك، وبالمناسبة ما اسميته انت بالعنف العاطفي اجده انا قمة التصور للالم العاطفي وهو مجرد وصف دقيق لمختلف حالات تقلب العاطفة عند البشر. 
    • wilden | 2012-01-04
      توأمة فكري طيف....... ببساطة اقول: لازلنا نتعلم .................ولا شيء نهائي وثابت .......هي مجرد فترات استراحة نحب ان ندعوها بالاستسلام..........النهاية تكتب فقط عندما يوضع المرء في اللحد.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق