]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مجرد رأي

بواسطة: Belil Said  |  بتاريخ: 2012-01-03 ، الوقت: 17:51:25
  • تقييم المقالة:

انطلق من ماقاله الزملاء فالتاريخ البسيط ما تحمله قلوبنا اما التاريخ الحقيقي نصفه مدفون مع ذويه و البعض منه موقوف والبعض الاخر مزور لا يمكن ان نلم هذا الشتات بين هذا او ذالك .... ان كتابة التاريخ .. تبقى مجرد حلم ..و الحلم لا يتحقق الا اذا كانت ارادة من الجميع في اعادة النظر في كتابة التاريخ ..انا معك حتى ولو كان مشوها ..المهم ان نحلم في كتابته لأن الخوف من الاجيال القادمة التي تلومنا بتأكيد لاننا سوف نحدث لهم القطيعة مع تاريخهم المجيد و الحافل بالبطولات و الصور الرائعة التي مازالت معلقة في اذهننا ...تأكد الجميع مذنب في الاجيال القادمة لم نترك لهم ارث و رافد يتحدثون عنه .....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-01-04

    ان  الاثار القديمة لم تكتب ذاتها بذاتها

    بل كان لا بد من احدهم ليكتب التارخ بخيره او شره

    ان اردنا تحسين الكتابة نبدا منذ المهد بتعليم الابناء كيف نكتب الاثر

    والا لكان حرفه مائلا لا ..واضحا ولا مرئيا

    اخي بارك الله بكم مقالة لها معنى

    بوركتم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق