]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهداء الإمارات.. شهداء الحرية

بواسطة: فاطمة سالم النعيمي  |  بتاريخ: 2016-11-30 ، الوقت: 13:06:36
  • تقييم المقالة:
شهداء الإمارات ... شهداء الحرية

هم أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر ، هم من سقوا التراب دماً بدل الماء ، هم من استشهدوا ونالوا العلا حتى نعيش كرماء ، هم من أستشهدوا حتى لا تسقط الأمم ، هم من ناضلوا حتى رفعوا العلم ، رفعوه عالياً شامخاً يعانق السحاب ، ويزخرف على الغيوم الإمارات بلد الشباب ، بلد العز والفخر والكبرياء ، بلد الكرامة وأمجاد الشهداء .

هنا تعجز الحروف عن التعبير ، و وتتوقف الأحبار عن الكتابة عندما أكتب عن الشهداء ، فالزمن يتوقف عندهم ، والمكان جنة لهم  فهم من لبوا النداء وعاهد الله والوطن على الفداء ، هم من رسموا لأنفسهم طريق الجنة ورضاء الرحمن ، فقد أكرمهم الله بالشهادة ، وأسكنهم جنات الخلد ، ولفضلهم وإيمانهم ذكرهم الله سبحانه وتعالى في آياته الكريمة " وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ " . فهم أحياء عند الحي القيوم .

شهداء الإمارات ؛ الشموع التي انطفأت بعد أن أنارت الحياة للآخرين ، جعلوا من أرواحهم جسوراً ليعبر منها أبناء الإمارات إلى دروب الحرية ، عانقوا الشمس ليمحو ظلام الظلم والاضطهاد من الذين حاولوا عكر صفو الشعوب الضعيفة .

بياض وجوههم ونور إيمانهم دل على إخلاصهم لأرضهم ودولتهم الحبيبة ، دولة الإمارات التي كانت ولازالت نبراس الخير والعطاء للشعوب الضعيفة ، كانت ولازالت أولى الدول التي تبادر برسم جسور العطاء للدول الملهوفة ، كانت ولازالت دولة زايد الخير ، الذي أسس بنيانها على الحب والكرامة والشهادة في سبيل إعلاء كلمة الله ، والفداء للوطن .

شهداء الإمارات هم نجوم الليل التي ترشد التائه عن الطريق ، هم نبراس الحق الذي يرن أجراسه في مسامع الكون ، هاتفين أنهم سلكوا طريق الحق لإعادة الحق ، هاتفين بأنهم لا يهابون الموت ، ولا يقبلون الظلم ، ساعين إلى النصر الذي تحقق بسواعدهم السمر ، وجِباههم العالية الشامخة التي تعكس الروح العزيزة التي تسري في أعماق نفوسهم .

كل ذرة من دمائهم نخلة شامخة ، ووطن باقٍ ، وعلم مرفوع ، وشعب منتصر ، كل نفس كان يجري في أرواحهم رسم لأبناء الإمارات خريطة الحرية بين أروقة وشرايين الحياة ، هم من زخرفوا الشهادة بأرواحهم، فزادوا بلدهم فخرا ، رفعوا النصر بأيديهم ، فزغردت أمهاتهم بشرى، نالوا النصر بسواعدهم ، حققوا المجد بتضحياتهم ، رسموا المجد بدمائهم ، أنهم أبناء الإمارات ، أبناء زايد الذين استشهدوا حتى يعيش الوطن ، استشهدوا ولم يخافوا لبس الكفن ، استشهدوا ولكنهم أعطوا للأمارات الروح والعز لخير وطن .

                                                                                                                                 فاطمة سالم النعيمي ..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق