]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرجع الصرخي : التكفيريون المارقة يذبحون العقل والعقلاء كما ذكر ابن قيم في نونيَّته !!!

بواسطة: البصام  |  بتاريخ: 2016-11-28 ، الوقت: 10:56:26
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي : التكفيريون المارقة يذبحون العقل والعقلاء كما ذكر ابن قيم في نونيَّته !!!

قد يطرح البعض رأيه ويحاول أن ينقد من خلال ما نطرح من مواضيع وأبحاث تأريخية عقائدية تتحدث عن جملة من الأفكار المتعلقة في صميم الأمة وفي أساسها العتم فتحاول أن تكشف وتشق الظلمة لتنير الآخرين حقيقة الإسلام وأهله وقواعده ومناهجه وسنته وقرآنه ومؤسسه فلا قداسة لأحد إلا لأهل النبوة والصحابة والكتب وما يتعلق بالله تعالى ، وإن كل من ارتمى أو حاول أن يزج نفسه في معترك القديسين الحقيقين فهو منافق مخالف للدين والإسلام لأنه حاول الدخول لمفهوم القداسة من الشباك فليعلم أن مصيدة العلم النابع من العقل والقرآن ستكشف زيفه وستخرجه من حيث أتى ومن الذين ارتموا في أحضان الإسلام هم التيمية الذين شكلوا عاقة وثلمة في بناء الإسلام الصحيح وبضعوه إرباً إربا لمصالحهم وجيروه لمكاسبهم كيفما شاءوا بلا وعي أو إدراك استمدوا أفكارهم وقواهم وارشاداتهم من وحي السلطان والحاكم ومن خيالهم المخرف الساذج ومن المغريات والتحشيد السلطوي الإعلامي لهم جندوا الكثير في بث أفكارهم بوساطة المال والخوف ووسائل أخرى كثيرة فأذاعوا لناس قداستهم بلا قداسة وشهرة وعلوماً وأبحاثاً بلا عقل بلا فكر مملوءة كأساً من الجهل المعتوه المفرط في اطروحات مبغضة بلا دراية ....بدءً في التجسيم الإلهي الأسطوري ورؤية الله في المنام أو غيره وحسب درجة المؤمن في كيفية رؤية الله ؟؟؟؟؟؟؟خرافات وأكاذيب وأساطير لا تمت للعقل والعلم بصلة لكننا عندما نأتي بطرح الدليل العلمي التأريخي المستند إلى الكتب والروايات والمشفوع بالنقاش العقلي السلمي لا بإسلوبهم الذين اعتادوا عليه إلى شعارهم المشهور : ( تسير معي وإلا قتلتك ) شعار وحشي همجي بربري ...

فقابلهم العالم المرجع الصرخي بالعلم فبلا قتل أو إرهاب أو تخويف بل بالكلمة الحسنى والمجادلة بالتقوى وما أحلى ساحة العلم ودوحة الفكر والنقاش المثمر المجدي الذي يحقق النتائج الطيبة في إزاحة الغبار عن أهل الإسلام والتابعين له بل مناقشة شخصيات قامت بإنشاء صفحات مظلمة في تأريخ الإسلام وزرعت بذوراً سامة قاتلة بين صفوف الأمة من ارشيف الدولة الأموية ورموهم عالة وعثة تأكل جسد الأمة .... فجميعنا يرى ويشاهد بأم عينه المقاطع المنتهكة للإنسانية في ذبح المسلم أو الأيزيدي أو الصابئي أو المسيحي أو غيره بلا دليل أو عقل بل عقيدة فاسدة لم تمت للإسلام بصلة ولم نجد أي دليل من القرآن أو السنة على وجود هذه الظاهرة البشعة؟؟؟؟!! فمن أين أتوا بها؟؟ فمن أين شرعوا ذبح الإنسان ؟ أو التمثيل به ؟ أو حرق جثته ؟؟؟ أو أي طريقة أخرى ؟؟؟؟ فلا نجدها إلا عند حكام الأمويين في قتلهم الحسين عليه السلام وقد بين لنا ذلك المرجع الصرخي الحسني في حقيقة ودليل هؤلاء الدواعش والإرهابيين على الذبح في محاضرته التي بعنوان وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري .. حيث قال

(أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَدٌ جَعْدٌ قَطَطٌ.. صحَّحه تيمية ..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش ..أسطورة (7): يرى الله ويخاطبُه أصل توحيدي تيمي!!!.. أسطورة (8): التوحيد التيمي أتاكم بالذبح!!!: قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (بيان تلبيس الجهمية: [1/ 325-328]): {{وحكوا عن طائفة مِن المعتزِلة وغيرهم إنكار رؤية الله، والنقل بذلك متواتر عمَّن رأى ربّه في المنام، ولكن لعلهم قالوا لا يجوز أن يعتقد أنّه رأى ربّه في المنام، فيكونون قد جعلوا مثل هذا مِن أضغاث الأحلام، ويكونون مِن فرط سلبهم ونفيهم نفوا أن تكون رؤية الله في المنام رؤية صحيحة كسائر ما يُرى في المنام، فهذا مما يقوله المتجهمة، وهو باطل مخالف لما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتُها، بل ولِمَا اتّفق عليه عامة عقلاء بني آدم، وليس في رؤية الله في المنام نقص ولا عيب يتعلق به (سبحانه وتعالى)، وإنما ذلك بحسب حال الرائي وصحة إيمانه وفساده واستقامة حاله وانحرافه، وقول مَن يقول ما خطر بالبال، أو دار في الخيال، فالله بخلافه، ونحو ذلك، إذا حمل على مثل هذا، كان مَحملًا صحيحًا...}}. هنا تعليقات: تعليق1..تعليق2..تعليق6: لنشاهد التعامل الإسلامي، الرسالي، الأخلاقي، الحر، الإنساني، الفكري، العلمي، المهني، نعم لنطلع كيف تعامل وتتعامل المارقة الدولة مع مثل هذه المسألة: أولًا: بِدعة ذبح العقل والعقلاء!!! أ..ب..و- ابن قيم قال في مقتل الجعد: في " نونيته" الكافية الشافية: {{ولأجل ذا ضحَّى بجعدٍ خالدُ الــقسريُّ يومَ ذبائحِ القربانِ/ إذ قال إبراهيمُ ليس خليلَهُ كلا ولا موسى الكليمُ الداني/ شكر الضحيَّةَ كلُّ صاحبِ سنَّةٍ لله درُّك مِن أخي قربانِ}}!!! ز.. ثانيًا.. ثالثًا.. رابعًا...

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق