]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. يا مارقة كيف تتّقون يومًا يجعل الولدان شيبًا؟!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-11-27 ، الوقت: 18:59:42
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي .. يا مارقة كيف تتّقون يومًا يجعل الولدان شيبًا؟!! 

بقلم ضياء الراضي
قال العزيز الجبار في محكم كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم : ((كيف تتّقون يومًا يجعل الولدان شيبًا؟)) المزمل (17)
خطاب قراني وتحذير الهي لذلك اليوم الذي لا مناص منه ذلك يوم القيامة يوم يحاسب فيه الناس عن جميع افعالهم واعمالهم وعن جميع خطواتهم عن كل ما قالها اللسان وفعلته الجوارح فالخطابات القرآنية وتحذيراته ما هي الا تذكير وارشاد وان يحذر الانسان ويتعظ وبنفس الوقت هي خطاب وتهديد لأهل الباطل ولأهل الفتن والمتكبرين والمتجبرين ومن عاث في الارض فسادنا فعليه أن يتذكر هذه الايام وعليه أن يتعظ وعليه أن يستعد لذلك اليوم وتلك الساعات ولتلك الاهوال التي سوف يكون مصيره اليها واي ايام واي ساعات واي يوم ذلك الذي يجعل من الولدان شيبا و اي اهوال فيه واي رعب فيا ايها الظالمون ايها المتسلطون من يقيكم من ذلك اليوم من يشفع لكم يامن مرقتم عن الحق يامن زيفتم الحقائق يامن أنكرتوا الدين يامن سلبتوا الحقوق ونتهكتوا الحرمات وابحتوا اعراض الناس واموالها يامن خرجتم عن الدين واتيتم بالبدع والخرفات فاين تفروا من غضب العزيز الجبار وقد خاطب سماحة المرجع العراقي الصرخي الحسني خلال المحاضرة التاسعة من بحثه الموسم (الدولة.المارقة..في عصر الظهور منذ عهد الرسول صلى الله عليه ) المارقة خوارج العصر اين المصير واين تفرون في ذلك اليوم وكيف تتقون من ذلك اليوم الذي يجعل فيه الولدان شيبا ذاكرا الشواهد القرآنية ومنها :(العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة...إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!...العنوان السادس: اليوم الموعود...في القرآن:1..2..13..14- البِشارة نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ.. 15- الإمام المُستضعف الوارث..16- مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ: قال (العلي العظيم): {{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ الر ۚ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴿1﴾... وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴿5﴾...}}. إبراهيم، هنا أمور: الأمر الأول..الأمر الثاني.. الأمر الثالث: الأيام في القرآن جاءت بأوصاف مختلفة منها: أولًا: ما يشير إلى أيام الله وأيام الناس ويوم اكمال الدين.. ثانيًا: ما يشير إلى التحذير مِن يوم القيامة، ومِن اليوم الموعود، يومَ لا ينفع نفسًا إيمانُها.. ثالثًا: ما يشير إلى أحداث ووقائع وآيات وقعت في الدنيا.. رابعًا: ما يشير إلى يوم القيامة وما فيها مِن صفات وأحداث: قال (سبحانه وتعالى): 1..2.. 6- {فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا}. المزّمّل: 17//50.. خامسًا.. سادسًا.. 17- دَابَّةٌ مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ..18- الطَبْعُ والاهتداءُ والساعةُ بَغْتةً...)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الكندي | 2016-11-30
    علينا في العالم الإسلامي أن نتبع العقلاء وأصحاب الرأي للخروج من الأزمة والفتنة التي نحترق فيها فكرياً وجسدياً وخلقياً, والعقل والشرع والأخلاق والمنطق والإنسانية تحتم علينا أن نتبع ونسير على خطى العقلاء وأصحاب الرأي السديد والطرح الموضوعي الوسطي المعتدل الذي يرفض الطائفية والقتل وسفك الدماء وتدعو إلى الود والتراحم والعيش بسلام حتى ولو كان هناك خلافاً عقائدياً ومن بينهم وأبرزهم المرجع العراقي الصرخي الحسني الذي أسس لثورة فكرية عقائدية شاملة لكل الخطوط والجهات والمذاهب الإسلامية وبشكل معتدل ووسطي من أجل تطهير الإسلام وتاريخه وعقائده من تلك الأفكار الدخيلة التي فرقت الأمة وشرذمت شعوبها وحولتهم إلى أعداء وهم تحت راية ودين واحد.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق