]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة المناسبة ،في المكان لمناسب...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-11-27 ، الوقت: 08:09:17
  • تقييم المقالة:

 

رغم ليس من طبعي المدح ،  في عصر لا شيء قابل للمدح . واعتبر المدح شعبة من شعب التزلف و التملق لا تليق بكرامة الإنسان في عصر الكرامة أصبحت عملة نادرة ...

مع ذلك لا بد للإنسان في بعض المحطات النادرة و الاستثنائية أن يعبر عن شعور كامن في أعماقه من خلال عبارات مدح ...

قلت المرأة المناسبة في المكان المناسب ، و المرأة المعنية هي السيدة الوزيرة في الطاقم الحكومي للجمهورية الجزائرية المكلفة بقطاع الاتصالات و تكنولوجيات الإعلام...

هذه السيدة أعطت لي آمالا بأن الشباب هو العلاج لمشاكل الأمة إذا تركوه يصل إلى مراكز القرار وتجديد عجلات السير ونزع عن تلك العجلات الطبقات السميكة من الصدأ التي تتراكم وتزداد سمكا...

وتوصلت إلى قناعة شخصية كل شيء قابل للتحسين و أن الفرد هو من  يحدد قيمة ودرجة التحسن وأساس التحسن هي علاقة الثقة بين الرئيس و المرؤوس و بين المسؤول و المواطن . بغياب هذه الثقة يغيب الأفق في غياهب الظلمات...

قلت لابد للإنسان في بعض الأحيان أن يمدح و شخصيا هذه أول مرة و أتمنى أن لا تكون الأخيرة لمدح السيدة الوزيرة المذكورة...

عانيت كثيرا من الانقطاع المستمر و الطويل وبدون مبرر واضح في خط الربط بشبكة الانترنت رغم إني مشترك و ادفع مستحقاتي بانتظام. والجهة المعنية لم تعطي أي اهتمام للشكاوي العديدة و المتتالية حتى أن المسؤول المباشر الذي يقبض من جيبي ليقبض مرتبه الشهري  رفض مرة استقبالي بحجة أنه "مشغول"...

ويوما رفعت الأمر إلى السيدة الوزيرة المذكورة وما هي إلا أياما معدودات حتى أتوني إلى داري هؤلاء الذين كانوا يرفضون استقبالي في مكاتبهم بحجة أن ليس لهم وقت للاستقبالي...

 أصبح لهم الوقت الكافي للانتقال حيث أنا و تسوية الوضع في بضعة دقائق لمشكل دام أكثر من عام وهذه فعلا تستحق أكثر من مدح. وللتوضيح ، ليس لي أي رابط خاص بالسيدة الوزيرة وإنما رفعت لها الأمر بالطرق الإدارية المعروفة من مواطن  لمسؤول   ...

 رغم ذلك هذا المدح مشوب بحالة من الخوف من هؤلاء "الحرس القديم" الذين لا يريدون التجديد و بالتأكيد لا يستسلمون ، رغم ذلك أنا متفائل بأن الله عز وجل سيحمي من أمثال هذه الوزيرة...

 

 

 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي

27.11.2016       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق