]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. جريمتنا كلمة التوحيد في طريق الله ومرضاته !!

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-11-26 ، الوقت: 21:29:03
  • تقييم المقالة:

عندما تدقق وتمعن النظر في تأريخ البشرية وبالذات تأريخ الظلمة تجد أن أصحاب الفكر دائماً في خانة المظلومين، وأنهم يواجهون بالسجون والقتل، ومن أهم الأشخاص الذين ظهروا على وجه الأرض بفكر مغاير لما هو سائد في زمانهم هم الأنبياء سلام الله عليهم وقد كانت مواجهتهم من أقوامهم مواجهة عنيفة حتى قُتل منهم من قُتل وسٌجن من سُجن وطورد الآخرون وكانت المواجهة تتجه نحو استخدام السيف مقابل الفكر والرأي. وهذا الأسلوب كان متبعاً ضد كل حركات التحرر في العالم التي تطرح أفكارا مغايرة فتقابل من الحكام والكهنة والانتهازيين بالقمع الفكري والجسدي، وذنب هؤلاء أنهم يطرحون أفكاراً تخدم الحقيقة وتبين الأباطيل فيستنفر الطغاة كل قواهم لقمع الفكر وقتل أصحابه. ويشير المرجع السيد الصرخي الحسني في محاضرته الرابعة من بحث ( الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم) إلى هذا المرض العضال الذي يلاصق الظالمين بقوله ( قال القوي العزيز: "أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ... وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)". سورة الحج لا تستغرب لماذا نُسجن؟ لماذا نُطرد؟ لماذا يُنكل بنا؟ لماذا تُهدم دورنا؟ لماذا نُهجّر؟ لماذا نُقتل؟ لماذا نُسحل؟ لماذا نُحرق؟ لماذا يُمثل بالجثث؟ لماذا تُهجّر الناس؟ كلمة واحدة؛ إلّا أن يقول ربنا الله. ماذا فعلوا؟ هل يوجد جريمة؟ هل يوجد جناية؟ هل يوجد دليل؟ هل يوجد شاهد؟؟ إذًا ما دمت في طريق الله في مرضاة الله في خط الله فلا تعجب وتوقع ما يقع عليك بسبب كلمة التوحيد "إلّا أن يقولوا ربنا الله" هذا هو الأمر، هذا هو السبب، ما هو التكليف؟ نصبر ننتظر نترقّب ندعو الله بالفرج، نهذّب أنفسنا، نهذّب عبادتنا، نهذّب سلوكنا حتى نحقّق شروط استجابة الدعاء، حتى يُستجاب لنا، نعمل صالحًا نأمر بالمعروف ننهى عن المنكر، نلتزم بالأخلاق الإسلامية الإلهية). إذن فأصحاب الفكر ليس لديهم جريمة سوى طرح الأفكار التي يعتقدون بصحتها، وليس سوى محاولة نشر علومهم، وهو نفس السبب الذي حوربت من أجله مرجعية السيد الصرخي وأتباعه، حيث هجر المرجع الصرخي وعياله بعد أن تم قصف بيته وتهديمه وحرقه ، وتم قتل أصحابه والتمثيل بجثثهم واعتقال الكثير منهم حتى قتل بعضهم أثناء التعذيب الوحشي وتم الحكم على القسم الآخر منهم بالسجن المؤبد. 

الكاتبة منتهى الليثي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الكندي | 2016-11-30
    أن أصحاب الفكر دائماً في خانة المظلومين، وأنهم يواجهون بالسجون والقتل، ومن أهم الأشخاص الذين ظهروا على وجه الأرض بفكر مغاير لما هو سائد في زمانهم هم الأنبياء سلام الله عليهم وقد كانت مواجهتهم من أقوامهم مواجهة عنيفة حتى قُتل منهم من قُتل وسٌجن من سُجن وطورد الآخرون وكانت المواجهة تتجه نحو استخدام السيف مقابل الفكر والرأي. وهذا الأسلوب كان متبعاً ضد كل حركات التحرر في العالم التي تطرح أفكارا مغايرة فتقابل من الحكام والكهنة والانتهازيين بالقمع الفكري والجسدي، وذنب هؤلاء أنهم يطرحون أفكاراً تخدم الحقيقة وتبين الأباطيل فيستنفر الطغاة كل قواهم لقمع الفكر وقتل أصحابه إذن فأصحاب الفكر ليس لديهم جريمة سوى طرح الأفكار التي يعتقدون بصحتها، وليس سوى محاولة نشر علومهم، وهو نفس السبب الذي حوربت من أجله مرجعية السيد الصرخي وأتباعه، حيث هجر المرجع الصرخي وعياله بعد أن تم قصف بيته وتهديمه وحرقه ، وتم قتل أصحابه والتمثيل بجثثهم واعتقال الكثير منهم حتى قتل بعضهم أثناء التعذيب الوحشي وتم الحكم على القسم الآخر منهم بالسجن المؤبد.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق