]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي يا تيمية أين أسماء الذين رؤوا ربهم ؟!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-11-26 ، الوقت: 19:09:47
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي يا تيمية أين أسماء الذين رؤوا ربهم ؟!!

بقلم ضياء الراضي
يعد الفكر التيمي فكراً يسوده التشويه والاضلال والانحطاط وتكفير الغير ونراهم لم يراعوا شيئاً في اعتقادهم وتفكيرهم ومذهبهم الذي أتى بكل البدع والخرافات والخزعبلات ونراهم قد شوهوا الذات الإلهية باعتقادهم الفارغ الغير مبني على دليل باعتقادهم الجسماني ووصفهم لله سبحانه وتعالى بأنه شاب جعد أمرد ونراهم مرة يرونه جهارة وأخرى في المنام وقد ناقش هذا الحديث سماحة المرجع الصرخي الحسني خلال بحثه الموسوم (وقفات مع .. توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)وكيف أن مؤسس هذا المذهب الضبابي صحح هذا الحديث فالتيمية لديهم اعتقادات وأفكار مخالفة لكل الملة وهذا النهج هو نهج اليهود نهج الحرانية وشيخهم الذي هو الامتداد لهذا النهج نهج الصابئة والمجوس الذين هم من أتو بابن تيمية وفي التفاتة من سماحة المرجع الصرخي مخاطباً فيها التيمية خلال المحاضرة الثالثة من البحث أعلاه عن ما يعتقده التيمية وما يروج له بأن الكثير من رأى الله في المنام وأن هنالك نقل متواتر على هذا الأمر وأنهم في نفس الوقت نراهم يستثنون أتباع آل البيت عليهم السلام من هذا الأمر لكونهم سوف يصطدمون بروايات آل البيت بكلام أمير المؤمنين وأمير الموحدين وسيدهم فقد طالبهم بأن يأتوا بأسماء هؤلاء الذي رؤوا ربهم في المنام وعن هذا التواتر المزعوم حتى يكون الناس على بينة عن هذا النقل وقد أشار سماحة المرجع الصرخي في المحاضرة الثالثة من بحثه(وقفات مع .. توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)قائلاً (يا تيمية أين أسماء الذين رؤوا ربهم؟!!قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (بيان تلبيس الجهمية: [1/ 325-328]): {النقل بذلك متواتر عمَّن رأى ربّه في المنام}... اسألوا التيمية عن أسماء الذين رؤوا ربّهم في المنام وعن التواتر المدّعى!!!)وقد علق سماحته على هذا القول قائلاً : (يعني الذي يرى ربه في المنام اعتبروا هذا من أضغاث الأحلام، من؟ المعتزلة، ومن؟ طبعًا لم يذكر الشيعة هنا، أيضًا الشيعة الإمامية، الشيعة وعموم الشيعة أيضًا يقولون بهذا القول، بعدم إمكان رؤية الله سبحانه وتعالى، لا في الواقع، لا في المنام، لا في اليقظة، لا في المعراج، لا في الآخرة، لا في الدنيا، لكن هو يحاول أن لا يأتي بالشيعة هنا ولا يناقش الشيعة هنا ولا يجعل الشيعة كمحور للنقاش الرئيس هنا، يذكر في مقامات هنا وهناك، يقفز وينط هنا وينط هناك ولا يذكر الشيعة، لا يذكر أتباع أهل البيت عليهم الصلاة والسلام؛ لأن ذكر الشيعة سيجعل المقابل يبحث عما عند الشيعة، وعندما يبحث عما عند الشيعة يجد أقوال أهل البيت، يجد أقوال أمير المؤمنين سلام الله عليه، يجد أئمة التوحيد، قادة التوحيد، رموز التوحيد، أصل التوحيد، يجد أهل البيت، يجد أمير المؤمنين، يجد إمام الموحدين، يجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد تجسد توحيده في أهل البيت سلام الله عليهم، في أئمة أهل البيت سلام الله عليهم، وابن تيمية يناقش هنا الآراء ويناقش المتكلمين، ويناقش الفلاسفة ويناقش الأفكار الأخرى والمذاهب الأخرى الكلامية، ويتهم هذه المذاهب، ويتهم المخالف بالجهمية وغير الجهمية، بالزندقة والارتداد وبالخروج عن الدين وبالضلالة، لا أقول في كل الأقوال، لكن في كثير من الأقوال يوجد مطابقة بل توجد متابعة لهم لما ورد عن أمير المؤمنين وسيد الموحدين عليه الصلاة والسلام، من هنا تعرف عندما يكون المحور الرئيس عند ابن تيمية هو قضية التكفير، قضية التوحيد الجسمي، فماذا يفعل؟ عليه أن ينفي ذكر أهل البيت، حتى ينتفي معهم أصل التوحيد، حقيقة التوحيد، وأساس التوحيد، وأصول التوحيد، ويضع الخطة (ب)؛ الخطة الاحتياط من يصل إلى أهل البيت، عنده الخط الآخر وهو تخريج علي من الصحبة، من الصحابة، من الخلافة، من الإيمان، من الإسلام، إذن عنده عدة خطوط دفاعية، وعدة خطط للهجوم)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الكندي | 2016-11-30
    إن المرجع العراقي الصرخي قد تصدى لتلك الأفكار الدخيلة على الإسلام من خلال سلسلة محاضرات التحليل الموضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي والتي ناقش فيها العديد من آراء وعقائد بعض منتحلي التشيع من دعاة الطائفية ومؤسسي المليشيات القاتلة المجرمة التي إتخذت من عنوان التشيع والمذهب والمقدسات غطاءً لممارساتها الإجرامية إبتداءاً من السيستاني ومرجعيات السب الفاحش, وكذلك فضح المخططات الإيرانية التوسعية في العراق والمنطقة العربية والتي إتخذت من الموروث المدسوس والمحرف في التاريخ غطاءً لها في تبرير مشروعها التوسعي الإجرامي المليشياوي القاتل للنفس المحترمة, وقد تفرع من سلسلة المحاضرات تلك مجموعة من البحوث وهي : – السيستاني ما قبل الـمهد إلى ما بعد اللـحد. – سلسلة محاضرات وقفات تحليلية مع ابن تيمية . – وقفات مع … توحيد التيمية الجسمي الأسطوري. – الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ).

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق