]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرجع الصرخي : العذاب الأدنى وغرابة عدم الإستدلال برأي أئمة أهل البيت..

بواسطة: البصام  |  بتاريخ: 2016-11-25 ، الوقت: 14:22:54
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي : العذاب الأدنى وغرابة عدم الإستدلال برأي أئمة أهل البيت..

ان المعيارية في التفسير القرآني خضعت الى عدة تقلبات نابعة من نوعية وانتماء ذلك المفسر فاصبح التفسير فيه الميولية والمذهبية اكثر من المعيارية والمهنية فنجد الجميع اعتمد التفسير الروائي وهو لا بأس فيه بل هو عين الواقع ان تضع السنة النبوية الشريفة الصادرة من عدل القرآن ونبيه والمنزل عليه اقرب في التفسير لجميع الاطروحات وان ما يطرح في نقل الرواية المفسرة للنصوص الواردة اعتمدت المذهبية اكثر من غيرها وذهبت نحو التفسير الظاهري البسيط الذي لا يوجد فيه ذلك الاعجاز المتين بل حتى انهم شككوا في بعض الروايات وجردوها من التكريم فتصبح الآيات القرآنية المقدسة مجردة من ذلك ...والجميع يعلم من الطرفين السنة والشيعة يعلمون ان هؤلاء المفسرين لم تكن آراءهم منزهة او مقدسة او معصومة من الزلل والاخطاء فلو كانت كذلك لما اختلفوا في كثير من الاحيان وكل يذهب نحو رأيه واجتهاده الذي اوصله لتلك النظرة التفسيرية للقرآن اذا هي مجموعة اراء و مقترحات او اطروحات خاضعة للقبول او الرفض فإذن ما المانع من طرح او قبول فكر ورأي وقول من اقوال واراء ائمة اهل البيت عليهم السلام من الامام علي او الامام جعفر الصادق عليهم السلام ما الضير في ذلك وما المسوغ من عدم قبول اراءهم واقوالهم فهي مثلما تكن هناك اراء ومقترحات واطروحات في النصوص الواردة ايضا توجد روايات ينقلونها عن الرسول صلى الله عليه واله وسلم في تفسير القرآن . فلم لا تقبل وترد ويشكك فيها ؟؟؟؟؟اين المعيارية ؟؟؟اين العدالة في النقل وعرض الاراء في التفسير

ومن هنا طرح لنا ذلك التساؤل المرجع الصرخي الحسني في محاضرته السادسة

(وهنا خطوات :أولًا: تفسير ابن كثير: "وقوله: { وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} قال ابن عباس: يعني بالعذاب الأدنى مصائب الدنيا وأسقامها وآفاتها، وما يحل بأهلها مما يبتلي الله به عباده ليتوبوا إليه. ( هذا معنى أول إذًا هو أيضًا يذكر معاني عديدة للعذاب الأدنى، ونحن نقول: عندما تذكر عدّة معاني وعدّة محتملات وعدّة أقوال، لماذا لا تأتي بقول عن الإمام الكاظم أو عن الإمام الصادق أو عن الإمام الباقر أو عن السجاد أو عن غيرهم من أئمة الشيعة عليهم الصلاة والسلام؟!! أو من علماء الشيعة أو من مفسري الشيعة؟!! )

وقال ابن عباس -في رواية عنه -: يعني به إقامة الحدود عليهم. وقال البراء بن عازب، ومجاهد، وأبو عبيدة: يعني به عذاب القبر. وقال النسائي: ... عن عبد الله: { وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأكْبَرِ } قال: سنون أصابتهم. وقال عبد الله بن الإمام أحمد: ...عن أبي بن كعب ... قال: المصيبات والدخان قد مضيا، والبطشة واللزام. ورواه مسلم من حديث شعبة، به موقوفا نحوه . وعند البخاري عن ابن مسعود، نحوه. وقال عبد الله بن مسعود أيضاً، في رواية عنه: العذاب الأدنى: ما أصابهم من القتل والسبي يوم بدر. وكذا قال مالك، عن زيد بن أسلم. قال السُّدِّي وغيره: لم يبق بيت بمكة إلا دخله الحزن على قتيل لهم أو أسير، فأصيبوا أو غَرموا ، ومنهم مَنْ جمع له الأمران". ( لاحظ: ذكر مجموعة من العلماء، مجموعة من الفقهاء، مجموعة من المحدّثين، ذكر عدداً ممن الصحابة من التابعين لكن لم نجد أنّه ذكر أيّ قول، أيّ رأي، أيّ محتمل لأئمة أهل البيت عليهم السلام )

ثانيًا: مسلم/ صفة القيامة والجنة والنار، قال: عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ فِى قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ) قَالَ مَصَائِبُ الدُّنْيَا وَالرُّومُ وَالْبَطْشَةُ أَوِ الدُّخَانُ. ( إذًا ما هو البأس عندما تذكر احتمالات كثيرة بعض هذه المحتملات تَحققَ وبعضها لم يتحقق أو ينتظر التحقق، فما هو البأس كمتحمل كمعتقد خاصّة إذا له ما يؤيده وما يدل عليه وما يشير إليه وما قد ذكر له أساس فيضاف إلى هذا؟ أين البأس عندما يُضاف كمتحمل آخر "المهدي، اليوم الموعود، الرجعة، أين الإشكال؟! حاله حال باقي المحتملات، إذًا مسلم أيضًا يذكر العذاب الأدنى ويُعطي عدّة محتملات بل يُعطي عدّة تطبيقات للعذاب الأدنى، ليكن المهدي من العذاب الأدنى، ليكن ظهور المهدي من العذاب الأدنى، ليكن اليوم الموعود من العذاب الأدنى، ليكن الرجعة وما يحصل في الرجعة من العذاب الأدنى ) مقتبس من المحاضرة السادسة من بحث " #الدولة..المارقة...في #عصر_الظهور ...منذ #عهد_الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم))


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق