]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي ..ابن تيمية يجعل الالفاظ قديمة بقدم الله !!!

بواسطة: احمد الركابي  |  بتاريخ: 2016-11-25 ، الوقت: 03:45:25
  • تقييم المقالة:
المرجع الصرخي ..ابن تيمية يجعل الالفاظ قديمة بقدم الله !!!  

لا شك أن الانحراف الفكري من أخطر أنواع الانحراف المهددة لأمن المجتمع واستقراره فالفكر المنحرف الذي يؤثر على امن المجتمعات ويهدد استقرارها ومنظومة القيم فيها هو الفكر المتطرف الذي يتخذ من الدين ستاراً لنشر افكاره وترويجها في المجتمع
وهكذا يفعل الجهل بصاحبه ، يخيل له الحق باطلاً ، والباطل حقاً ، ويزخرف له الخطأ حتى يظهره في عينيه في أعلى درجات اليقين والصواب .
ولذلك تجد الجاهل حينما يتكلم يتكلم بغرور واستعلاء ، ومغالطات فكريه ، بما يوحيه إليه جهله المركب 
،.كماهو عند اصحاب التوحيد الاسطوري الذين يكفرون المسلمين من فلاسفة ومفكرين ومتكلمين ممن يخالف اساطيرهم وخزعبلاتهم التي كتبها ابن تيمية, مبينا ً جهل التيمية بابجديات اللغة والألفاظ وجهلهم في اساسيات تفسير القرآن واصولها اللغوية , والمصيبة انهم بهذا الجهل والغباء والسفاهة يقتلون الكبار من أئمة وفقهاء وفلاسفة ومتكلمين . قتلا معنويا
ومن هذا المنطلق فقد أشار المرجع الصرخي الحسني في المحاضرة الثانية من بحث ( وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) بحوث تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي بتاريخ 18 صفر 1438 الموافق 19 - 11- 2016 .وهذا مقتبس منه جاء فيه :
((لفظ الرؤية وإن كان في الأصل مطابقًا، فقد لا يكون مطابقًا كما في قوله: {أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآَهُ حَسَنًا} [فاطر مِن الآية:8]، وقال: {يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ} [آلِ عمران مِن الآية:13]، وقد يكون التوهُّم والتخيُّل مطابقًا مِن وجه دون وجه، فهو حق في مرتبته، وإن لم يكن مماثلًا للحقيقة الخارجة مثل ما يراه الناس في منامهم، وقد يرى في اليقظة مِن جنس ما يراه في منامه، فإنه يرى صورًا وأفعالًا ويسمع أقوالًا}}.
حيث علق السيد الصرخي قائلا : ( فلا نعرف ما هو جواب أصحاب التوحيد التيمي الأسطوري عن اللغة والألفاظ التي تكلم بها الله (تعالى) مع موسى (عليه السلام)؟!! وأنّ هذه الألفاظ التي وَضَعَها الإنسان المعتَبِر، وحسب حاجته، وحسب موطنه وزمانه ولغته، هي مِن وَضْعِ وَصُنْعِ الإنسان، ومِن خلق الإنسان، فكيف يجعلها التيمية قديمة بقدم الله، وإنها ليست مخلوقة مِن مخلوقات الله، بل جعلوها شريكًا مع الله، أو هي الله!!! سبحان الله عما يقولون، والمصيبة العظمى أنّهم- مع هذا الجهل، والتفاهة، والسفاهة، والضحالة- يكفِّرون مَن يخالفهم في هذه الأساطير والخزعبلات، ويقتلونهم كما قتلوا علماء مسلمين كبار مِن أئمة وفقهاء وفلاسفة ومتكلمين!! ) )

goo.gl/8bdFKH

احمد الركابي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق