]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. يا تيمية الشجرة الطيبة فتوى الأئمة لشيعتهم!!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-11-24 ، الوقت: 19:07:50
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي .. يا تيمية الشجرة الطيبة فتوى الأئمة لشيعتهم!!!

بقلم ضياء الراضي

 


اختلفت التفاسير حول الشجرة الطيبة ومعناها الحقيقي فقد أعطى المفسرون عدة معاني لها فمنهم من قال المؤمن وآخر قلب المؤمن ومنهم من قال النخلة ويضاف لذلك رأي آخر يقول بأنها شجرة في الجنة إلى آخره وأضاف سماحة المرجع الصرخي قولاً واحتمالاً مستنداً إلى عدة قرائن وأدلة واثباتات مبنية على الأدلة بأن الشجرة الطيبة المذكورة في القرآن هم آل البيت عليهم السلام لكونهم هم الأقرب إلى المعنى الحقيقي فظاهر سياق الآية الشريفة التي بأن الشجرة تعطي أكلها في كل حين أي في كل وقت في أي زمان في الصباح في المساء في الشتاء في الصيف وهذا شيء غير وارد ولا توجد أي شجرة مثمرة في كل حين وكل وقت لكون الثمرة تمر بعدة مراحل حتى تكن ناضجة ويمكن لإنسان أن يتغذى عليها وهذا خلاف المنطق والعقل والدليل والبرهان لأن خلال مراحل تكون الثمرة في الشجرة من مرحلة الزهرة إلى عملية التلقيح إلى تكون الثمرة إلى النضج يراد لها فترة زمنية وهذا من بديهيات الأمور وكل إنسان يعرف ذلك الأمر ولا يمكن أن يحصل آنياً . إذاً المعنى يختلف والكلام هنا يكون أوسع وأن الأمر والغذاء معنوي غذاء روحي غذاء لا نظير له غذائها لغيرها أي تعطي إذا للغير وهذا المعنى لا ينطبق إلا على آل البيت عليهم السلام وهذا ما أكده المرجع الصرخي الحسني خلال بحثه الموسوم (الدولة..المارقة...في عصر الظهور... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم) المحاضرة السابعة منه معلقاً على ما ذكر في تفسير العياشي حول آية الشجرة الطيبة بقوله ( هذا احتمال يضاف للاحتمالات التي ذكرت في كتب التفسير من شاء فليأخذ به ومن شاء فليرفضه، هذا الخيار له لكن قلنا دون تكفير ودون اعتداء، دون سفك دماء، دون هتك أعراض، دون سلب ونهب الثروات والممتلكات)وعن الإمام الصادق عليه السلام في الكافي، ((عنه أنّه سُئل عن الشجرة فقال عليه السلام: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصلها، وأمير المؤمنين عليه السلام فرعها، والأئمّة ذريتهما أغصانها، وعلم الأئمة ثمرتها((
وكان للمرجع الصرخي تعليقا ًحول هذا البيان أعلاه بقوله ) : لاحظ هذا هو الصفاء، وهذا هو النقاء، هذا هو المنبع، هذا هو الأصل، هذه هي المعاني الإلهية، هذه هي النعمة الإلهية بولاية أهل البيت سلام الله عليهم والتشرف بما ورد عن أهل البيت سلام الله عليهم، إذن الثمرة هي العلم، الثمار هي العلوم، هي الفتوى، هي الأحكام، هي الإرشادات، هي التعاليم، هي الكلمات التي تصدر عن النبي وأهل البيت عليهم الصلاة والسلام) إذاً فالشجرة الطيبة هي ما يعطى من علوم من فتاوى من النبع الصافي من الحق من أهل الحق من بيت العصمة من الورثة الحقيقيون للرسول لآل بيته عليه وعليهم أفضل الصلاة وأشرف التسليم من الخلفاء الاثني عشر الذين نصت عليهم الروايات إلى شيعتهم إلى مواليهم إلى الأمة أجمع فهو الزائد الدائم والغذاء الحقيقي العاصم من الفتن ومن مضلات الفتن وهذا ما أشار له المرجع الصرخي مخاطباً التيمية في نفس المحاضرة أعلاه بقوله :(يا تيمية الشجرة الطيبة فتوى الأئمة لشيعتهم!!!العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة...إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!...العنوان السادس: اليوم الموعود...في القرآن:1..2.. 11- الكَلِمَةٌ البَاقِيَةٌ:1..2..3..4..12- الكَلِمَةٌ الطَيِّبَةٌ: قال (سبحانه وتعالى): {{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴿24﴾ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿25﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴿26﴾ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ﴿27﴾}}. إبراهيم//1..2..3.. هنا كلام: أولًا..ثانيًا..تاسعًا: أ..ب.. جـ- تفسير القرآن: القمي (علي بن إبراهيم): {{... عن سلام بن المستنير، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال (سلام) سألته عن قول الله:.. {تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا} قال (عليه السلام): {يعني بذلك ما يفتون به الأئمة شيعتهم من الحلال والحرام}}}.13- الأمانةُ والأمينُ والميثاقُ الغليظ)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الكندي | 2016-11-26
    تصدى السيد الحسنيّ بمحاضراته المباركة لكشف خطوط الانحراف بالمجتمع الإسلامي ، في وقت خلت الساحة العلمية من الذين يوضحون الفكر الأموي التيمي التكفيري وخطورته ونسفه بطرقٍ شتى عن طريق إعمال التفكير العلمي الإستدلالي وتنوعهِ فكانت محاضراته ومرجعيته لها الأثر الفعّال في إصلاح المجتمع بعطائه المستمر.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق