]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

التيمية يستخدمون الإسلام للإرهاب

بواسطة: احمد الركابي  |  بتاريخ: 2016-11-24 ، الوقت: 15:24:26
  • تقييم المقالة:

التيمية يستخدمون الإسلام للإرهاب

 



إن في كل الديانات والجنسيات قتلة ولصوص وإرهابيين وتكفيريين .. لكن ليس معنى ذلك أن هذه الأديان تحمل بين تعاليمها ما يجيز القتل أو اللصوصية أو الإرهاب ,ولكن بات عدد كبير من العراقيين يرى نفسه جزءً من واقع تحفل فيه التناقضات على زمن الحزب الواحد وما لحقه في زمن الدكتاتورية ، لقد مضى على العراقيين زمن صعب جداً انهارت فيه الأخلاقيات ، وتبعثرت خلاله القيم ، وعم الرعب مفاصل المجتمع .. وذهبت الآلاف المؤلفة قرابين في حروب عبثية وقرارات جائرة .. وهذه البشاعة التأريخية في حقيقة الأمر قد مثلّت جوهر تلك " الثقافة" البدائية، فتكاد هوية العراقيين تتلخص في التمسك بثقافة مضطربة متحجرة ومتناقضة وعنيفة ، تغطيها أغلفة من القيم الهشة والاعتقادات الانقسامية والطقوس الدينية والطائفية والأفكار الأسطورية التي يحملها من هم خارج عن الإسلام الذين لا يعرفون منطق الدين , بل منهجهم هو التظليل والتحجير الفكري والإرهاب الطائفي التيمي , هؤلاء أجهل الجهلاء يخدعون الناس بأباطيل وخرافات وأساطير شيطانية لم تمت إلى الإسلام بصلة , هم أتباع ابن تيمية التجسيمي الأسطوري

ومن هذه الزاوية فقد أوضح المرجع الصرخي الحسني في المحاضرة { 2 } من #بحث " #وقفات مع... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري " #بحوث: تحليل موضوعي في #العقائد و #التأريخ_الإسلامي
18 صفر 1438 هـ _ 19_11_2016 وهذامقتبس منه جاء فيه :

((أبجديات اللغة والعرف وأبجديات وبديهيات المنطق يجهلها تيمية وأتباعه الذين لا يفرّقون بين الدال والمدلول ولا بين العنوان والمعنون ولا بين اللفظ والمعنى، فمن كان بهذا الجهل والمستوى الضحل من التفكير فكيف يستطيع التمييز بين معاني القرآن وبين معاني السنة الشريفة فكيف يميز بين المحكم والمتشابِه وبين الناسخ والمنسوخ وبين الخاص والعام وبين المطلق والمقيد وبين الحاكم والمحكوم وكيف يميز بين البرهان والمغالطة وكيف يميز بين الله تعالى والدجال الشاب الأمرد الجعد القطط، فكيف سيميّز بين كلام الله الحق وكلام ابليس الدجال، وكيف يميزون بين مراد الله وأحكامه ومراد الشيطان وخزعبلاته وضلالاته؟!! فهم الذين مرقوا من الدين فصاروا يستخدمون الدين والإسلام والقرآن للباطل والقبح والفساد والإرهاب فكانوا ولا يزالون يرفعون القرآن وكلمة الحق يراد منها باطل وشيطنة وفساد وقتل وإرهاب !!!)) 

إلتفت أيها القارىء اللبيب إلى مدى الجهل والغباء عند شيخ الإسلام وأتباعه الذين يتمسكون بأوهام وخرافات تافهة , بل بعيدين كل البعد عن حقيقة القرآن ومعانيه ومنهجه التربوي
احمد الركابي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق