]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الشباب معقد الرجاء ومحط الامال

بواسطة: سهيلي احمد  |  بتاريخ: 2016-11-23 ، الوقت: 19:46:59
  • تقييم المقالة:

الشباب زهرة العمر ، وقوة الامم ، فيه ضمان للعلا والهمم ، وفيه امل لنيل   

 

المنى . بطموحه الكثير ، ومجهوده الوفير ، يتسنى للامم ان تخدم حاضرها ، وتبني 

 

مستقبلها ، فترقى وتسود ، فتباهي به ويباهي بها. ان حياة الشباب في هذا العصر بالعلم ، مافي هذا شك الا في قلوب ران عليها 

 

الجهل ، وغان عليها الفساد ، ونفوس طغى عليها الضلال ، فصدات منها البصائر ، 

 

وابرصت الابصار ، فرضيت بالدون ، ولاذت بالسكون . فالعالم اليوم يطل على بوادر 

 

ثورة علمية وعملية جديدة ، اساسها العلم والعولمة. ولتحقيقها على الدول العربية ان 

 

توفر للشباب الضروريات  ، وان تسلمهم القيادات ، دون الحكم بمبدا الخبرات ، وعلى 

 

الشباب بالمجهودات ، واستغلال احدث التكنولوجيات . فيحطمون الصعاب ، وتفتح 

 

لهم الابواب ، ليقودوا بعلمهم وهممهم، مجتمعاتهم واممهم . وليس للمجتمعات ما هو احب عندهم من من الرقي والازدهار، وليس لهم تجاه 

 

الشباب الا تشجيعهم ، وبث الامل في صدورهم ، والثقة بقدراتهم، ليتسنى لهم بفضلهم،

 

على ان يكونوا افضل واسمى الاقوام ، في اصعب وافضع الاعوام ، وليكون لهم نصيب 

 

وقسط من الاضاءة في هذا الوطن الذي طال الجهل في ليله . وشباب اليوم ليسوا كشباب الامس ، فشباب اليوم يمثلون السلف بالعكس، 

 

فمعظمهم منهمكون في العابهم  ، متبعون لشهواتهم ، لا يعرفون غير اللهو واللعب ،  

 

والكسل والجبن ، وليس كلهم طبعا انما اتحدث عن اغلبيتهم . فياكلون ما لا يصنعون،  

 

ويلبسون ما لا يخيطون ........ . فالواجب عليهم ان يقوموا الامة ، ويسدوا حاجياتها، 

 

فيهدونها سبلها ، ويديمون مدها ، بكد سواعدهم ، وابداع اناملهم . اما اليوم كما سبقت 

 

ونوهت ، هم يمثلون الفئة الكسولة التي تترفع عن العمل دفاعا عن الشرف كما 

 

يزعمون،  فما بالك بالعلم،  او خوفا من ان تتسخ ايديهم الطاهرة بالطين  كما يظنون، 

 

او تمثيلا للمقولة الابدية : صحو ومنام وشراب وطعام وصمت وكلام ووداد وخصام.. .

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق