]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إشباع حاجات طفلك ....طريق إلى السواء النفسي

بواسطة: ابداع الملائكة  |  بتاريخ: 2016-11-22 ، الوقت: 15:50:38
  • تقييم المقالة:

         بغض النظر عن احتياجات الطفل البيولوجية كالمأكل والمشرب والملبس،هناك احتياجات نفسية و مادية و عقلية من اجل تحقيق نمو سليم و متزن في شخصيته و سلوكه، فمرحلة الطفولة هي مرحلة حاسمة في تقرير حياة الإنسان المستقبلية؛ حيث يسير الفرد غالبًا طيلة أيّام عمره على الخلفية التربوية وتنشئة والديه التي نشأ عليها في طفولته.

 و من هنا   نجد أن الاحتياجات الأساسية و المهمة  للطفل التي لا ينبغي على الوالدين  و المربين عموما  تجاهلها أبدا ألا  وهي  الحب ،فمشاعر الوالدين تجاه أبناءهم المليئة بالحب المتدفق بغزارة تجعلهم يشعرون بالسعادة الغامرة عندما يلمسونهم و يستمعون إليهم و يضموهم و يداعبونهم، ويبتسمون في وجوههم و يغمرونهم بالقبل،فهم يحبون تلك اللحظات التي يشعرون فيها بالتفاعل و التواصل بينهم و بين والديهم ،فالحب يساهم في نمو الأبناء و تشكيل شخصيتهم المستقبلية و تحدد سلوكهم و مبادئهم مند الصغر ،وللأسرة الواحدة أيضا وظيفة نفسية هامة جدا فهي التي تساهم في إشباع رغبات الطفل النفسية و في تشكيل كيانه النفسي خاصة في سنواته الأولى، أما ادا تعرض الطفل إلى تجارب مؤلمة داخل أسرته نتيجة عن تقصير ما من الوالدين فان دالك يشكل ضغوطا نفسية خطيرة على الطفل قد تؤثر سلبا في  شخصيته و تخل بتوازنه النفسي و تجعله عرضة لإصابات نفسية مختلفة لان الطفل ليس محكوم بأسرته فقط ،فهو واقع تحت ضغوطات و مؤثرات متعددة أكثرها خطورة  هي وسائل الإعلام و الاتصال الحديثة  بتقنياتها العالية التي تجعل الطفل يعايش العالم كله و هو في حجرته.

     كما يحتاج الطفل إلى شعور بأنه مقبول من والديه فهو يعطيه الإحساس بالراحة النفسية التامة و الطمأنينة ،  فهو يوفر له نمو متوازن و تربية صالحة لبناء الثقة بالنفس،  كما أن بيئة الأسرة و سلوكها العملي هي التي تغرس في الطفل معاني القبول و تهيئه للانخراط في الحياة الإنسانية و الاجتماعية ، فيتعلم من أسرته كيف يقوم هو أيضا بتقبل الآخرين ، فيعم الاحترام و التقدير و المودة و الرحمة ، أما ادا انعدم القبول بين أفراد الأسرة ازداد التباعد و التوتر فيما بينهم ، فينتج عنه الكراهية و البغض و حب الذات على حساب سلوكيات التعاون و الإخاء.

 و من ناحية أخرى تعتبر الحاجة إلى الاستقلالية أقوى عندما يتجاوز الطفل ثلاث سنوات ، حيث يصبح قادرا على القيام بطقوس الحياة اليومية كالأكل و ارتداء الملابس و الذهاب إلى الحمام و الاغتسال، لان الطفل في هده السن يبدأ بادراك أن له كيانا مستقلا و انه قادر على مواجهة ما يقابله من صعاب في الحياة.

و من هنا يظهر دور الأولياء على عملية تشجيع الطفل على الاستقلالية و منحهم فرصة على أن يكونوا قادرين على أداء مهامهم، وتعلم مهارة اتخاذ القرارات ، فمن ضروري تحفيز الطفل على القيام بأمور بسيطة وحده من اجل الشعور بالاستقلالية و الثقة بالنفس.         


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • علي | 2016-11-24
    السيد #الصرخي الحسني
    يا بن كثير دلَّنا على الشجرة الطيبة التي تؤتي أكلها كلّ حين!!!
    الكَلِمَةُ الطَيِّبَةُ: قال (سبحانه وتعالى) {{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴿24﴾ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿25﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴿26﴾ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ﴿27﴾}}. إبراهيم... تفسير ابن كثير:... [قال ابن كثير] والظاهر من السياق أنّ المؤمن مثله كمثل شجرة، لا يزال يوجد منها ثمرة في كل وقت، من صيف أو شتاء أو ليل أو نهار... ابن كثير//... كيف تؤتي الشجرة أكلها كل حين؟!! وهل يوجد على وجه الأرض شجرة تعطي ثمارها في كل الفصول، والشهور، والأيام، والساعات، بل والدقائق، واللحظات، في كل الأزمان، وفي كل بلد ومكان؟!!
    مقتبس من المحاضرة السابعة من بحث " #الدولة.. #المارقة...في#عصر_الظهور ...منذ #عهد_الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)
    بحوث : تحليل #موضوعي في العقائد و #التاريخ_الإسلامي 
    11 صفر 1438 هـ 12-11-2016 مـ
    http://up.1sw1r.com/upfiles2/xjc53440.jpg
  • علي | 2016-11-24
    السيد #الصرخي الحسني
    يا بن كثير دلَّنا على الشجرة الطيبة التي تؤتي أكلها كلّ حين!!!
    الكَلِمَةُ الطَيِّبَةُ: قال (سبحانه وتعالى) {{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴿24﴾ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿25﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴿26﴾ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ﴿27﴾}}. إبراهيم... تفسير ابن كثير:... [قال ابن كثير] والظاهر من السياق أنّ المؤمن مثله كمثل شجرة، لا يزال يوجد منها ثمرة في كل وقت، من صيف أو شتاء أو ليل أو نهار... ابن كثير//... كيف تؤتي الشجرة أكلها كل حين؟!! وهل يوجد على وجه الأرض شجرة تعطي ثمارها في كل الفصول، والشهور، والأيام، والساعات، بل والدقائق، واللحظات، في كل الأزمان، وفي كل بلد ومكان؟!!
    مقتبس من المحاضرة السابعة من بحث " #الدولة.. #المارقة...في#عصر_الظهور ...منذ #عهد_الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)
    بحوث : تحليل #موضوعي في العقائد و #التاريخ_الإسلامي 
    11 صفر 1438 هـ 12-11-2016 مـ
    http://up.1sw1r.com/upfiles2/xjc53440.jpg

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق