]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذاكرة المكان

بواسطة: imene abdelhakim  |  بتاريخ: 2016-11-18 ، الوقت: 22:04:22
  • تقييم المقالة:
مرت الأعوام و ربما اعتقدت أنه النسيان فمررت من ذلك المكان و أنا متلبسة بالشطب و خطواتي المتهمة بالنسيان تقودني خطوة إلى الخلف و خطوة إلى الأمام . تلاهفت أنفاسي و ارتعشت أناملي و قرعت طبول الخوف فما ظننت أنه الخوف وأدركت أنها طبول الشوق تماما مثلما كنت ألقاه . كم يشبه صمت المكان عيناه صمت ممتلئ بالكلام و كأني نفضت الغبار عن ذاكرتي و كأننا كنا بالأمس هنا . ...حينها فقط أدركت ... أن كل تلك الأعوام كان النسيان واقفا على أسوار الوقت و لم تكن الأيام سوى رمادا متراكما فوق جماد الشوق و كأنني حين وثقت نفخت على تلك الجمرة فأحرقت بها ضلوعي و تسللت الوحشة لعروقي و لم أسمع سوى خفقات قلبي و لهيب أنفاسي و همسات ضحكاتي و بسمات تجيء و تذهب كالصدى و كأن ذلك المكان قد هجره الوقت و لم يعد يسكنه سوى ضلال القمر و بقايا آثار خطواتنا و صدى ألحان قديمة و بعض أوراق يابسة رمتها الرياح نحو الرصيف . و تلك النسمات المسائية تنفخ في الناي الحزين تنفخ في تلك الجمرة فتحرقني و تفني من صدري ما تفني . و فجأة ... أسمع اسمي يرده الصدى فألتفت , و في كل الاتجاهات عنه أبحث ظننت أني لمحت ظله هناك و لكنه كان الدمع في عيني يخيل إلي بعض الخيالات و حفيف الأشجار التي يداعبها النسيم يخادعني و كأنه يهمس بصوته اسمي . يا لا رداءة سذاجتي! اعتقدت أنه أيضا اشتاق و قادته خواطر الحنين و لكني ...هنا لوحدي... في ذلك المكان الساحر فأخذتني الذكريات لأعيش كل تلك التفاصيل و تذكرت كل الذي كان في ذلك المكان . اختلطت علي الأسماء أصبح زمن الماضي فيه الحاضر و زمن الحاضر في مكان ما و لم يملئ المكان سوى صور قديمة و معان منحوتة على الأغصان و الأوراق على الطريق , على الأشجار تروي لي الحكاية منذ البداية حتى النهاية و تساءلت بيني و بين نفسي أتراه مر يوما من هنا ؟ و هل أشعل المكان جمر الشوق لديه كما فعل بي ؟ هل مر و تذكر همساتنا و ضحكاتنا ؟ شغفنا و مشاجراتنا ؟ أم نسـي كل شيء مثلما ... نسي المكان حكايتنا ...؟
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق