]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. يا اين تيمية خرط القتاد اقرب لك .

بواسطة: احمد الخالدي  |  بتاريخ: 2016-11-18 ، الوقت: 06:21:57
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي .. يا اين تيمية خرط القتاد اقرب لك

 

بات فكر و آراء شيخ الاسلام ابن تيمية يشكل المادة الدسمة للعديد من الفضائيات دون أن تخصص ولو الجزء اليسير من وقتها لأهل الاختصاص لتستقرأ ما تتضمنه تلك الاراء من حقائق يشيب لهولها الطفل الرضيع لفراغها العلمي و لحجم ضحالتها الفكرية و التي تتعدى حدود المعقول وقد تصل لدرجة خلط الاوراق و قلب الامور رأساً على عقب وهذا مما ينم عن عجزه الواضح على الادلاء بدلوه أمام المطارحات العلمية لرموز السلف الصالح و كبار اعلامه الجوهرة النادرة في زماننا هذا فمثلاً حديث الشاب الامرد ، فشيخ الاسلام يرى أن رؤيا المنام مما لا محذور فيها ، إذاً الشيخ يقرُّ بالتجسيم وقد صححه في قوله ( وكما في الحديث الصحيح ) وهنا الطامة الكبرى فكيف يصحح ابن تيمية الحديث رغم مخالفته الواضحة للقران الكريم و السنة النبوية التي اثبتت بطلان دعاوى التجسيم حتى و إنْ صدرت من افضل الخلق وعلى الاطلاق ، وابن تيمية غنيٌ عن التعريف وما عرف عنه من الفكر و العلم الغزير وهذا يعطينا الانطباع الواضح عن تلك الشخصية و التي لا نرى لها صداً كبيراً فوجودها كعدمه وقت السجالات و المناظرات العلمية وخير ما يجسد لنا تلك الحقيقة من خلال العودة لتكملة حديثنا عن الحديث السالف الذكر فابن تيمية طرح رأيه الذي يزعم فيه أن الامام احمد بن حنبل قد جعل طريقي هذا الحديث واحد رغم الاختلاف الكبير بينهما من حيث بالرواة له و الالفاظ ومع ذلك عدهما من اصل واحد فقال الشيخ في بيان تلبيس الجهمية (7/229) ما نصه : ((وكلها-يعني روايات الحديث- فيها ما يُبيِّن أنّ ذلك كان في المنام، وأنّه كان بالمدينة، إلاّ حديث عكرمة عن ابن عباس (رضي الله عنهم)، وقد جعل أحمد أصلهما- أي حديث ابن عباس وأمّ الطفيل- واحدًا وكذلك قال العلماء)) فابن تيمية لم يذكر هنا أسماء العلماء الذين قالوا ذلك الكلام ، وكذلك لم يفصح الشيخ عن دليله حينما قال أن الامام احمد قد عدهما من اصل واحد فكان فعلاً كالمقلد لغيره لا عالم من علماء الطائفة فاقتبس من هنا ومن هناك وهذا ما جاء على لسان المرجع الصرخي الحسني بمحاضرته العلمية (1) من بحثه الموسوم ( وقفات مع التوحيد التيمي الجسمي الاسطوري) في 11/11/2016 أذ يقول الصرخي : ((ابن تيمية كعادته وحقيقته لم يتصرَّف كعالم مجتهد، بل تصرّف كمقلد غير منضبط يلتقط مِن هنا ومِن هناك، إنه زعم أنّ أحمد بن حنبل قد جعل أصلَ الحديثين واحدًا، فلو سلمنا بصحة زعمه، فهل أنت يا شيخنا يا تيمية تقلد الإمام أحمد حتى نقلت رأيه وسَكَتَ عنه دون أن تعطي رأيك ودليلَك وبرهانَك على أنّ أصلهما واحد؟!! وأنّى لك ذلك، إنّ خرط القتاد أقرب لك وللإمام أحمد مِن أن تثبتا أنّ أصلهما واحد )) .

 

وهنا لابد من الاشارة إلى حقيقة لابد من طرحها أمام القارئ اللبيب لنبقى على ادراك كبير و إلمام عالٍ بدقائق الامور ، فالعقل و العلم هما اصل الرشاد ، و الاستقامة البشرية لجادة الصواب وخلاف ذلك فلنستعد لويلات الاطروحات السقيمة لابن تيمية ومَنْ على شاكلته و المنافية لمبادئ و قيم ديننا الحنيف .

 

 

 

بقلم // احمد الخالدي 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق