]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-11-17 ، الوقت: 20:57:39
  • تقييم المقالة:
كلمة لا إله إلا الله تعني إنهاء العبودية للبشر بل هي تعني إنهاء العبودية لكل معبود غير الله وهي تعني بالملازمة حرية الإنسان الواسعة وانطلاقته الفكرية، فهو لن يعبد البشر لا طغاتهم ومتسلطيهم ولا كهنتهم ومعمميهم وهو لن يكون عبداً لنفسه الأمارة بالسوء ولا لشهواته الجارفة ولا للدينار والدرهم. ولكن أيادي الجهل والباطل حرفت كل شيء فبدأت تستخدم هذه الكلمة بطريقة محرفة بدلاً من تحرير البشرية وتحقيق سعادتها في الدنيا والآخرة، فأضحت تستخدمها لرق البشر وامتهان كرامتهم وإنسانيتهم وتسخيرهم لعبادة الحاكم والسلطان والكاهن وتقديس أفكاراً جاهلية متخلفة من صنع رؤوس أصحابها لا تمت للدين بصلة فكانت الدعوة عكس ما أرادها الله وكانت نتائجها وبالاً على الناس، و بسبب ذلك تم تشويه الإسلام باعتباره دين التكفير والتطرف واستباحة الدماء والكرامات وأصبح الإسلام والتوحيد مكروهاً من الناس بما فيهم أهل التوحيد والإسلام. وهذا المرض العضال أشار له المرجع الأستاذ السيد الصرخي في محاضرته السابعة من بحث ( الدولة ..المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ) بقوله ((زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس!!! الكَلِمَةُ الطَيِّبَةُ: قال (سبحانه وتعالى) {{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴿24﴾ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿25﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴿26﴾ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ﴿27﴾}}. إبراهيم... ظاهر المعنى أنّ الشجرة تعطي ثمارها للآخرين وليس لنفسها، فهي خير وبركة وعطاء لمن يقصدها ويطلب منها ويأخذ منها... ومن الواضح أنّ المعاني المحتملة للكلمة الطيبة موجودة، لكن لا يمكن تصور إتيانها للاُكل بالكيفية التي ذكرناها، بل واقع الحال يُثبت خلاف ذلك من حيثُ استغلالُها في التسلّط، والظلم، والقبح، والفساد، والقتل، وسفك الدماء، كما فعلها أهل النفاق والزندقة، فادّعوا الإسلام، ورفعوا كلمة لا إله إلّا الله، شعار الإسلام، فتسلّطوا بها على رقاب المسلمين)). وهذه دعوة يوجهها المرجع الأستاذ الصرخي الحسني إلى كل العلماء لإعادة قراءة الموروث الإسلامي والتدقيق في صحته من أجل إزاحة كل الأباطيل والبدع التي ألصقت بهذا الموروث سواء عن جهل أو عن قصد وعمد على أن يكون منطلق العمل هو النقاش العلمي والفكري بعيداً عن التعصب الطائفي والمذهبي كما اختطه المرجع الصرخي في منهجه الوسطي المعتدل. https://www.youtube.com/watch?v=Bb9DolHZnCc الكاتبة منتهى الليثي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد الكندي | 2016-11-21
    مها كتب المزيفون ومهما طبل لهم الاعلام المزيف السلطوي المتجبر فان هناك اقلام وطنية اقلام اسلامية ومنها وعلى راسها هو قلم سماحة المحقق الكبير المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني كاشف زيف ومغالاة اتباع ابن تيميه ومن نهج نهجهم وايضا مغلاة الشيعة وغلاتهم اتباع مرجعيات الفحش والفجور .فان قلم سماحة المرجع السيد الصرخي الحسني لايصمد امامه المدلسين والمنحرفين فاقول حيا الله المرجع السيد الصرخي الحسني الذي يذود عن فكر وحياض الاسلام بقلمه المعتدل المنصف الذي ينتهج نهج الاسلام المحمدي الاصيل
  • السيد القصير | 2016-11-20
    ان منهج الوسطيه والاعتدال اصبح جزءاساسي من هذه المحاضراتوالبحوث القيمه فلذلك ترى الانسان العاقل يتوق لسماعها وبالتأكيد هيه فرصه قلنظيرها في هذا الزمان و طبعا" من الجانب الفطري للانسان الذي يبحث عن الامانوالرقي ... ومن اخر فهي ايضا" وبالتحديد دعوى الى جميع الاديان والمذاهب وكلالطوائف للاطلاع على منهج الاعتدال والوسطيه الذي تبناه المرجع #_الصرخي.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق