]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي.. عندما نتحدّث عن الزيارة واستحباب الزيارة لا يعني أننا ندعو للإنحرافات.

بواسطة: احمد الدراجي  |  بتاريخ: 2016-11-17 ، الوقت: 18:28:22
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي.. عندما نتحدّث عن الزيارة واستحباب الزيارة لا يعني أننا ندعو للإنحرافات.

 

زيارة القبور من الأعمال والشعائر الدينية التي قام الدليل الشرعي العقلي الأخلاقي التأريخي عليها عند المسلمين بمختلف مذاهبهم، لكنها لم تسلم من فتاوى التطرف التي يصدرها أصحاب المنهج التكفيري التيمي الذين كفَّروا المسلمين الذين امتثلوا للدليل الشرعي في زيارة القبور، وفي الجهة المقابلة المتمثلة بالغلو فإن تلك الشعائر تعرضت إلى بعض المظاهر التي لا تعبر عن روح وجوهر الزيارة بل أنها لا ترتبط بها مطلقاً وإنما هي بدع وتصرفات تسيء إلى الزيارة فتحت أبواب الطعن زوراً بأصل الزيارة من قبل التكفيريين النواصب الدواعش،

 

وبين خط التكفير وخط الغلو يبرز منهج الاعتدال والوسطية ليعطي الزيارة مكانتها ويعيد لها روحها بعيداً عن مظاهر الغلو التي ما أنزل الله بها من سلطان وبعيداً أيضاً عن مفخخات التكفير التيمي، فلا تطرف ولا غلو، وإنما منهج وسطي يتعامل مع تلك الشعائر وفقاً للدليل الشرعي الذي قامت عليه من دون غلو وممارسات لا تمت إلى الزيارة بصلة، فإباحة الزيارة أو استحبابها لايعني الرضا بتلك الممارسات المسيئة التي لا تنسجم من الشرع والأخلاق، كما أن وجود تلك الممارسات لا يعني تحريم الزيارة أو تكفير من يمارسها، وإلى هذا المعنى أشار المرجع الصرخي في المحاضرة الأولى من بحث.. "وقفات مع ...توحيد التيمية الجسمي الأسطوري"،، مؤكداً في الوقت ذاته على رفضه لأي ممارسات لا تنسجم مع الشرع والأخلاق والحضارة والنظام حيث قال:

 

((...عندما نتحدث عن كلية، عن حكم شرعي، عن قاعدة، عن أصل، عن قضية، عن حكم في مسألة، فالكلام عن الحكم وعن المسألة، يبقى التطبيق، تبقى الأخطاء، يبقى الملازمات التي تحصل في الخارج التي تصدر من بعض الأشخاص، الخلل في التطبيق هذا لا يعني أن الحكم قد نُقِض، أن الحكم قد تبدل، أن الحكم قد صار حراماً بعد أن كان حلالاً، لا ليس بهذه الخصوصية عندما نتحدث عن الزيارة واستحباب الزيارة والحث على الزيارة، لا يعني أننا ندعوا إلى الخزعبلات وإلى الأساطير وإلى الانحرافات، وإلى تعطيل الأعمال والإضرار بالعباد والبلاد بالاقتصاد بالمال بالأحياء بالإنسان بكل ما يتعلق بالحياة، لا نريد هذا لكننا نتحدث عن أصل الموضوع، عن حكم الموضوع، والتطبيق يحتاج إلى كلام آخر، تحدثنا عنه كثيراً وأصدرنا بخصوصه الكثير فنحكي هنا ونحكي هناك نبين هذا وصحة هذا وتمامية هذا، ونبين الخطأ الآخر، ونبين الخطأ هناك، والخلل هناك، والحرمة هناك، هذا شيء، وهذا شيء، فيُقتَل الصوفي، الأشعري، الشيعي، المسلم، يقتل أهل القبلة، بادعاءات وافتراءات باطلة تسجل عليهم، ومن يرى ربه بعين رأسه فهو فقط قدغالط في ذلك... !!!!)).

 

 

المرجع الصرخي .. عندما نتحدّث عن الزيارة واستحباب الزيارة لا يعني أننا ندعو للانحرافات.

 

بقلم

 

احمد الدراجي

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق