]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعبنا من الحياة ..

بواسطة: محمد بن عبد الرب  |  بتاريخ: 2016-11-17 ، الوقت: 08:41:07
  • تقييم المقالة:

ما هي الحياة ؟ ولماذا نعيش حياتنا نجري خلف شهواتنا ؟ حاجيات أنفسنا ؟ غرائزنا ؟ ما نريده وما نتوهم أننا نحتاجه ؟ المهم والأهم والتافه والأتفه ؟ هل هذا مصيرنا الأوحد ؟ أن نجري ونجري ونمضي العمر خلف الشهوة ؟

متى سنرتاح ؟ متى سنعيش لأجل أنفسنا ؟ وأسرنا ؟ ونتأمل الحياة بمنظور آخر غير منظر الصائد والفريسة ؟

أو تعلم أعجب من ذلك , أن الأغلب غير سعيد في سعيه , ولا في طلب شهوته , ولا في ركضه لمصالحه , يقضي العمر ويهد صحته بسبب شيء لا يسعده ولا حتى يسلم منه , بل تجده ما ينفك مهموماً أو حزيناً ! , كما قال الشاعر : كل من لاقيت يشكو دهره -  ليت شعري هذه الدنيا لمن ؟! .

إذا كانت الدنيا لا تأتي ولا تقبل إلا بكد وتعب ونصب , فليكن ذلك برضا وقناعة لنسعد , وهل رأيتم مثل الرضا بالموجود والقناعة به دواءاً للمهتم والمغتم والحزين والمكسور والفاقد لأي شيء ؟! , وتالله شفاء بارداً للروح المتعبة , ورغم هذا الدواء تجد نفوس كثيرة لا تأخذ به ولا تلزم نفسها به , كما هو شأننا في كثير من شؤون الحياة , نعرف الأمر السليم ونعلم يقيناً الأمر السقيم , وما زلنا نرتكب الأخطاء , يعطينا آبائنا خلاصة خبرتهم ولا نأخذ بها , وكأننا نريد أن نمر بتجربتهم لنستفيد لا أن نسمع بها فقط , ومن رأى ليس كمن سمع , الجميع ينصح بعدم أخذ القرض من البنوك وبعدم شراء سيارة بأقساط لأن القسط يرهق وتكالب الأقساط عليك مؤشر سلبي في حياتك , الكل ينصح ولا أحد استمع , وسنأخذ النصيحة ونطبق نقيضها ومن ثمّ نذهب للآتين خلفنا وننصحهم وتستمر دورة الحياة .

 

الخميس

 

18 / 2 / 1438 هـ 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق