]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كتاب ( تأملات في الإنسان ) لرجاء النقاش

بواسطة: عبدالله احمد العولقي  |  بتاريخ: 2016-11-16 ، الوقت: 20:49:01
  • تقييم المقالة:

  كتاب ( تأملات في الإنسان ) لرجاء النقاش

كتاب جميل ورائع لمؤلف ذكي ومبدع في كتاباته ،، يتميز الأستاذ الراحل رجاء النقاش بقدرته على فهم الحالة النفسية للكاتب ،، لذا جاءت مقالاته عن المبدعين الكبار تحليلات نفسية دقيقة وذكية ،، وفي هذا الكتاب تعرض إلمؤلف إلى عدة مواضيع تتعلق بالإبداع والمبدعين ،، وسأحرص في هذا المقال على تناول جوانب بسيطة عن الخواطر والفوائد المهمة التي جاءت بين دفتي الكتاب .

وفي معرض حديثه عن الإمتياز والمبدعين يقول المؤلف : إن الممتازين المبدعين يقعون فريسة لبعض النفسيات التي تحارب النجاح وتعاديه وهذا ما حدث لسقراط وللطفلة الفرنسية جان دارك ،،، وليست هذه النماذج البشرية إلا نماذج مجسدة فالمهندس الناجح والفنان الموهوب والفتاة الجميلة والشخص المحبوب ، كل هؤلاء يعانون هذه المشكلة ، فالخوف من الإمتياز كما يقول أحد علماء النفس هو ظاهرة ومعضلة من ظواهر النفس البشرية .

المجتمع كلما تقدم وانفتح واتسعت فرص الحياة فيه أصبحت مشكلة الفرد الممتاز أقل انتشاراً وأقل عنفاً ،،، والإمتياز هو ابتكار وتجديد وخروج عن العادة ، والناس تستريح للعادة القديمة حتى لو كانت سيئة على أن تحتمل هموم التجديد والإبتكار.

المتميز والعبقري لا يحتمل ثرثرة المرأة وضجيج الأطفال وهو غالباً ما يبني حياته على أساس الوحدة والعزلة ، إنه يريد أن يعيش مع أفكاره ونفسه أكثر من أن يعيش مع الناس والمجتمع 0

لذة الفشل تبدأ عندما يلقي الإنسان سبب فشله على الآخرين فيشعر بأنه برئ أو شهيد ويبعد عن نفسه مسؤولية الوضع القائم ،،وإن الذي يضع مسؤولية فشله على الغير هو إنسان يشعر أنه خالٍ من العيوب ، فهو يشعر أيضاً أنه على جانب من الأهمية !! ،،، ولذا فإن لذة الفشل ، والكلام عن أن الآخرين هم السبب ، لذة لا تعادلها لذة كما أنه مخدر خطير للإنسان.

وعند مناقشته لمسألة الحزن والإبتسامة يقول إن الكاتب الإنجليزي أوسكار وايلد ناقش نفسه طويلاً في مسألة الحزن والإبتسام ، وتوصل أخيراً إلى أن الطريقة الوحيدة للقضاء على متاعب الحياة هي الإبتسام ،، وقد تبين لأوسكار وايلد بعد حياة الترف الأرستقراطية ثم السجن والعذاب أن المبتسمين هم الحزانى الحقيقيون في هذا العالم وهم الفاهمون لسر الحياة الحقيقي ، أما أصحاب الكآبة والدموع فهم عابرون على السطح 0

وقد روت زوجة الأديب الروسي تشيخوف أنه أضحكها بعمق قبل وفاته بساعات وهو مريض على السرير بالرغم من يقينه بوفاته ، لقد كان آخر ما تركه من الحياة التي ظلمته كثيراً وعذبته أفضع العذاب ،، هو ابتسامة حلوة جميلة ورغبته في أن يضحك الآخرين رغم المأساة ، ورغم الحزن والمرض والموت .

إن الإبتسام هو سر الحياة وهو الترفع عن أذاها والتكبر على مشاكلها ، وهو الجهد المتواضع النظيف لمواجهة الموت والصعاب ،،، إن حبيبك الذي هجرك وصديقك الذي تخلى عنك وزميلك الذي لا يبالي بمشاعرك والمرض الذي قد يهاجمك ،،، كل هؤلاء يخافون ابتسامتك .

إن أجمل ما نتعلمه من الفنان ( والت ويتمان ) أنه يحتضن الحياة ويقبل عليها بنفس مفتوحة ، وأن تعيشها بشجاعة كما يعيشها الشاعر،،، وأن الإقبال على الحياة يحتاج إلى نفسية متفتحة حية 0

كان تولستوي يقول عن أحد الناس : لولا حبه للكلاب لكان أسوأ الناس في العالم !! ، ففضيلته الوحيدة أنه يحب ، يحب أي شيء ولو كان كلباً .

وعند حديثه عن الكاتب الروسي الكبير تولستوي فقد كان يخاف على حياته أن تصبح تافهة أو أن تصبح كريهة ، ولذلك كان يقوم بحراسة نفسه حراسة دقيقة فيطرد المشاعر السيئة من نفسه ويرفض اللحظة السطحية التي بلا معنى أو طعم ، وبهذه الطريقة استطاع تولستوي أن يعيش اثنتين وثمانين سنة كلها خصبة وفعالة ، وعميقة في كل لحظة من لحظاتها ،،، في القلق والإضطراب مثلما هي في الإستقرار والهدوء .

أما أديب ألمانيا الكبير فتتلخص حكمته في : عمل الواجب القريب منا ،، فكثير من الشباب يستهترون بهذا الواجب لأنهم يريدون أن يحققوا أحلامهم بالبراشوت لا بالسير خطوة خطوة في تأن وتواضع .

سر السعادة الحقيقية هو السعادة الداخلية العميقة ،،، هذا ما توصل له جيته وسائر العظماء الذين أعطونا السر الذي نكتشف به حقيقة الحياة ،، فقد ظل جيته يعمل حتى آخر يوم من عمره بنشاط ومرح طيلة ثمانين عاماً ، يعمل ويلتمس السعادة والفرح وعذوبة الحياة : في العمق ،،، في عمل الواجب القريب منه دائماً ،، في الدخول من الباب الضيق الذي لا يقبل عليه الكثيرون.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق