]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شكرا لباقي الكراسي الفارغة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-11-16 ، الوقت: 08:37:06
  • تقييم المقالة:

تمتص معظم الصمت الزقوم المملح.... توشكون ان تخرجوا منها سالمين غانمين لا تبعة وراءكم ولا انتم تحزنون , محملين بالحصانة الى يوم الدين....سالمين غانمين الى ما قبل وما بعد يوم الدين.
شكرا لكم ايتها الكراسي الفارغة , لقد استمعنا طيلة اسبوع من التيه وسقط المتاع الى تدخلاتكم والى تصفيقاتكم والى نكتكم , وانتم تضحكون على الغياب المقيت وعلى من قعد على قاعدتكم بقعدة تشبه التقاعد المسبق والتقاعد المتأخر وسائر القعودات الاخرى.
شكرا لكم ايتها الكراسي الفارغة , وبأي قاعة صرفت عليها الملايير بالعملة الصعبة وبالعملة السهلة... وكنتم انتم دائما خيرة الحاضرين... والجالسين والحاضرين بزيكم البهي النضيد.... وكنتم الجمهور عوضا عن جمهور غائب وعذره معه. غيب وتغيب وغاب مض وحاضر ةمستقبل وما بعد مستقبل , أسباب خارجة وخارجية غن نطاق الكراسي الفارغة المستحقة والناطقة عن بقية الشعوب والجماهير الاخرى التي صودرت الاصغرين القلب واللسان.
شكرا لكم ايتها الكراسي الفارغة وكنتم خير جليس في انام البرلمان وبقية الكراسي من ليست لها قاعدة ولا قعدة ولا قواعد ولا قعود.                


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق