]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من يملك حقيبة الشفرة النووية يملك الحكم

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-11-16 ، الوقت: 08:05:20
  • تقييم المقالة:
رة.
الحاكم الغربي والاسيوي ساعة ما يصل الى سدة الحكم ملكا او رئيسا او حتى امبراطورا ساعة ما تسلم له حقيبة الشفرة النووية , ليكون هو المسؤول المباشر عنها ,كون اي مقدار خطأ تندلع تلم الارمدة المكنونة بعمق البحار وبباطن الارض لتمسح العالم من وجه البسيطة.
وساعة ما يصل الحاكم العربي الى سدة الحكم ملكا او رئيسا ساعة ما تسلم له الحقيبة الرئاسية....الحقيبة الدبلوماسية....الحقيبة الحكومية....الحقيبة التنفيذية.... وكل المفاتيح دفعة واحدة , ليتم تعيين رجال المرحلة , رجال ليست لهم قلب على واحد ولا يخشون على احد , كون ليس لهم ما يخسرون بالنهاية.
يذكرني هذا المثل بأثر اغريقي يوناني ايضا , اين البطل فاز بجائزة ( درع وسهام هرقل المجنحة ) التي لا تخطئ اهدافها بتاتا وتجلب النصر , ونفي البطل مع الجائزة الى جزيرة ليس بها احدا , ولما ضاق باليونان درعا وانهزمت بالحرب اوحت لهم الالهة اتنهم لا يضفرون الا اذا عاد البطل وحارب بهذا السلاح الساحق الخارق وفعلا تم ذلك.
صحيح مما قبل الميلاد لم يكن تمة سلاح نووي ولا شفرة نووية يتسلمها الرئيس او الملك , ولكن كان الحلم الذي سبق افتك سلاح عندنا اليوم.
فحكامنا اليوم بؤساء فقراء مخا ومخيخا وهم يتسلمون مجرد كراسي وملفات ووثائق وترسانة من القوانين والمراسيم والقرارت والتعليمات لا تطبق ولا ترى النور , ويقضي الحاكم العربي نحبه وهو منقوص ومنزوع السلطات أن لم يتمكن من حمل وحفظ الشفرة النوووية.
لم تعد السلطات الثلاث ولا حتى الاعلامية الرابعة بيذ الرئيس ليتمكن من تسيير دولة من الدول , وانما السلطة اليوم في حضارة وثقافة حقيبة الشفرة النووية .
زبما ان من لا يملك هذه لا رئيسا ولا شعبا يملك السلطة وانما هم جكاما ومحكومين تحت حماية من يملك هذه الحقيبة التي لا تأتي بالزعامات الكاذبة ولا بالاقربين ولا بالموالاة.... ولا بالعشيرة , وانما بالعلم , ومادامت سلطاتنا العربية تخشى وتهاب العلم فلاحكم ولا هم يحزنون , ليس وحده السلاح النووي ضمان هبة الدولة وانما حتى الاشخاص النوووين والجماعة النويية , اي من يملك ناصية العلم والفكر والثقافة قادرين عن الدفاع عن الحكم مهما كان هذا الحكم.
اليونان العظيمة مما قبل اليونان سبقت اليونان بالاسلحة المجنحة وبالافكار المجنحة التي لا تخطئ اهدافها والردعي منه اكثر منه دمارا وخرابا وفتاكا.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق