]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي ..الكلمة الطيبة هي الأحكام والارشادات النبوية

بواسطة: احمد الركابي  |  بتاريخ: 2016-11-15 ، الوقت: 18:36:13
  • تقييم المقالة:

 

 

المرجع الصرخي ..الكلمة الطيبة هي الأحكام والارشادات النبوية

 

إن من حقائق الواقع والتجربة الحياتية بأن اللسان هو الذي يبدأ الشر بين الخلق، وعلى عاتقه تقع مسؤولية معظم الكوارث والجرائم التي ضربت البشرية منذ نشأتها، ولو تتبعنا بداية أي خلاف بين اثنين – وحتى بين دولتين – لوجدنا اللسان هو المحرك الفاعل لذلك الخلاف، والنار المشعلة لفتيله. من هنا جاءت الأوامر الإلهية بحفظ اللسان، وجعله لا يتكلم سوى الحسن من القول، ونبه الله تعالى إلى أن الشيطان يوقع العداوة والبغضاء بدءاً من الكلمة؛ فالقول السيء هو الذي يفعل فعله بين الإخوة، فما بالك اليوم وأنت بين وحوش كاسرة امؤججة للطائفية أتباع الفكر التيمي التحجيري الذي يرفض منهج الفكر والعلم والعقل بالنتيجة يعمل ما يشتهي يسعى إلى التقليد الأعمى والجهل والخرافة ،هاهو لسان التخريب والتحريف ومما يجدر به الاشارة أن الكلمة الطيبة حروف مضيئة تنبثق من صدر يتلألأ بالنور، ويزهر بالسرور. تولد الكلمة الطيبة من ذلك المكان المشرق لتضيء القلوب والأرواح والوجوه. الكلمة الطيبة بسمة الحياة، وعطر الشفاه، وبلسم الجروح، وشفاء الجسد والروح.الكلمة الطيبة هم أهل البيت (سلام الله عليهم) أهل الكلمات النورانية والعلوم الربانية ,لنجعل من أهل البيت (سلام الله عليهم ) نبراساً لنا في الحياة، نبني ونؤسس حياتنا، ونصيغ بها أسلوب علاقاتنا؛ فوائدها لا تتوقف عند اللسان، بل تثمر محبة وتقارباً بين الناس ومن هذا المنطلق فقد أشار المرجع الصرخي الحسني خلال محاضرته السابعة من بحث ( الدولة .. المارقة ... في عصر الظهور... منذ عهد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم ) 11 صفر 1438هـ - 12_11_2016 مـ وهذا مقتبس منه جاء فيه : (( كيف تؤتي الشجرة أكلها كل حين؟!! وهل يوجد على وجه الأرض شجرة تعطي ثمارها في كل الفصول، والشهور، والأيام، والساعات، بل والدقائق، واللحظات، في كل الأزمان، وفي كل بلد ومكان؟!! ) وأضاف المرجع الصرخي الحسني عدة معاني إلى الشجرة الطيبة دون تكفير وإباحة دم كما يفعل الدواعش مارقة آخر الزمان : ( ذكروا عدة معاني للشجرة الطيبة منها: النخلة، جوز الهند، كل شجرة تثمر تعطي ثمرًا طيبًا، شجرة في الجنة، قلب المؤمن، المؤمن، كما ذكروا عدة معاني للكلمة الطيبة منها: الكلمة الحسنة، الطاعة والعبادة لله، الشكر والثناء لله، لا إله إلّا الله، القرآن، الإيمان، سنضيف لذلك معاني محتملة أخرى وللمتلقي الحرية والاختيار في القبول أو عدمه دون تكفير وإباحة دم وعِرض ومال. ) كما وأكد المرجع الصرخي أن الشجرة الطيبة هم أهل البيت عليهم السلام لما ورد في تفسير العيّاشي: أ‌-تفسير العياشي، عن الإمام الصادق عليه السلام، قال في قوله تعالى " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ": هذا مثل ضربه الله لأهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله وسلم" وعلق المرجع الصرخي قائلاً : (( هذا احتمال يضاف للاحتمالات التي ذكرت في كتب التفسير من شاء فليأخذ به ومن شاء فليرفضه، هذا الخيار له لكن قلنا دون تكفير ودون اعتداء، دون سفك دماء، دون هتك أعراض، دون سلب ونهب الثروات والممتلكات)) ب‌-الكافي، "عنه أنّه سُئل عن الشجرة فقال عليه السلام: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصلها، وأمير المؤمنين عليه السلام فرعها، والأئمّة ذريتهما أغصانها، وعلم الأئمة ثمرتها." وهنا أيضاً أعطى السيد الصرخي تعليقا ً : ( لاحظ هذا هو الصفاء، وهذا هو النقاء، هذا هو المنبع، هذا هو الأصل، هذه هي المعاني الإلهية، هذه هي النعمة الإلهية بولاية أهل البيت سلام الله عليهم والتشرف بما ورد عن أهل البيت سلام الله عليهم، إذن الثمرة هي العلم، الثمار هي العلوم، هي الفتوى، هي الأحكام، هي الإرشادات، هي التعاليم، هي الكلمات التي تصدر عن النبي وأهل البيت عليهم الصلاة والسلام) goo.gl/JWqT8i goo.gl/qFjcO0 احمد الركابي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق