]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

فقدان القيادة الحقيقية في فلسطين ،،،

بواسطة: علي محمد  |  بتاريخ: 2016-11-15 ، الوقت: 17:12:33
  • تقييم المقالة:

في الشارع الفلسطيني اليوم هناك الكثير من القوى و الأحزاب و الفصائل غنية بالعناوين الكبيرة ، و الأماني العظيمة ، و الطموحات العريقة ، التي يتشدقون بها ، و يرفعون أصواتهم عند ذكرها .

لكن على أرض الواقع لا نلتمس أي خطوات عملية و آليات واضحة  لتحقيق هذه الأماني و الطموحات العريقة ، لتوحيد الصف الفلسطيني و إنهاء الانقسام بين شقي الوطن الضفة الغربية و قطاع غزة ، نحن اليوم في الشارع الفلسطيني نعيش في واقع مزيف ، عدم قدرتنا على فهم الواقع كما هو من غير تهويل ولا تجاهل ، نعيش في متاهات لا نعرف طريق الصواب للوصول إلى البر الآمن و هذا كله بسبب فقدان القيادة الحقيقية.

 و أقصد هنا المعنى الحقيقي للقيادة: شخصيات ذكية و قادرة على تنفيذ رؤية واضحة و قادرة على التعامل بحنكة سياسية مع كل المتغيرات التي حواليها ، قادرة على صنع توافق يصنع دولة مستقرة يصنع حكومة توافق تجمع كل القوى و الأحزاب السياسية و نجتمع فيما اتفقنا عليه  و نضع  آليات واضحة لحل ما اختلفنا عليه.   

نحن نفتقد إلى قيادة حقيقية قيادة قادرة على مواجهة الحقائق القاسية والحالات الكريهة بشجاعة وإقدام ، قيادة تضحي برغباتها واحتياجاتها الشخصية لتحقيق الصالح العام ، قيادة تمتلك الثقة في اتخاذ القرارات المستعجلة والاستعداد للعمل بها ، قيادة واعية متفهمة لخطورة المرحلة التي نعيشها.

و ختاماً أأمل أن يصل مقالي هذا إلى الفئة المستهدفة من ذلك ، أصحاب صناعة القرار الفلسطيني قيادات الشعب الفلسطيني ، و يتفهموا خطورة المرحلة التي نعيشها ، و نحن نعيش في وقت حرج لا نمتلك المزيد من الوقت لصناعة قادة جدد ، يجب على القيادة الحالية أن تغير من مسارها الحالي و تتجه نحو مسار المصلحة العامة و الوطن فوق الجميع.

الباحث / م. على محمد الخطيب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق