]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيعيش الشعب الجزائري سعيدا غنيا رغم الداء والاعداء

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-11-15 ، الوقت: 10:21:01
  • تقييم المقالة:
زائري فهم قواعد اللعبة وما يحاك ضده , وفظل ان يعيش على الفطرة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية , وظل متواضعا , فعو على الفطرة زاهدا في امور الدنيا الاساسية منها وغير الاساسية , المدعمة منها وغير المدعمة.
ظل الشعب الجزائري واثبا كالأسد الجسور , فقيرا يحسبه الجاهل غنيا من كثرة التعفف.
كم انت محسود ايها الشعب الجزائري العظيم , قمت بثورة من اعظم الثورات , وفدمت القوافل من قربين الدم والروح شهداء واحياء عند ربهم.
وعندما نلت الاستقلال لم تغادر خندقك , وكنت دائما تشير الى ان المعركة لم تنته بعد , وان يلزم الجميع ما خطط له , فالعدو ودورة الزمان واحد , ولما تسابق البعض مما كان يتقدم الصفوف , لم تغادر , ولم تجر لاهتا وراء غنيمة كاذبة.
وهاهم اليوم بعد ان دارت عجلة التاريخ حول المهزلة وحول المأساة , اكتسف الجميع كم كان سعر برميل البترول كاذبا , وهاهم اليوم يعودون الى الشعب الى ما تبقى بجيوبه , ومع هذا ظل كالطود لا يحركه محرك ولا يسكنه ساكن , لا يزال الشعب الجزائري غنيا ولا نامت اعين الجبناء , ومع هذا اخذته العزة بالاثم ان يمد يده لفاشل , فشل ان يسير الملايير آنفا , وغشل اليوم ان يدير الازمة اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا وحتى سياسيا.
ولا ينطبق على هذا الشعب الا قول الشاعر /
سنعيش رغم الداء والاعداء *** كالنسر فوق الصخرة الشماء                
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق