]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي .. نبي الله إبراهيم لم يعجبْ مِن أمر الله يا مارقة آخر الزمان!!

بواسطة: منير حسن الوردي  |  بتاريخ: 2016-11-10 ، الوقت: 21:40:28
  • تقييم المقالة:

تعتبر الرسالات السماوية هي رسالات اختبارية للبشر ، والطاعة فيها واجبة لله سبحانه وتعالى ، حيث تتمثل تلك الطاعة بعبادة الله الواحد الأحد والالتزام بتعاليمه وأوامره والانتهاء عن نواهيه . وقد بين الله سبحانه وتعالى تلك الغاية السامية للخلق وهي العبادة " وما خلقناكم إلا لتعبدون" وهذه العبادة هي طاعة الله سبحانه وتعالى في كل ما يرسله لنا عبر رسله وأنبياءه .
وقد بين المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني في معرض حديثه عن إبراهيم (عليه السلام) حادثة البشرى التي جاءت له ولامرأته عبر رسل الله سبحانه وتعالى ، حيث ذكر المرجع في محاضرته السادسة ضمن بحثه الموسوم ( الدولة ..المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)) والتي ألقاها مساء السبت الماضي عبر قناة اليوتيوب التابعة لمركزه الإعلامي ، ذكر فيها الآيات التي تبين تلك الحادثة مقتبساً منها مورد الحديث: "( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ ... وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)... قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ) .
هنا نرى خطاب الرسل إلى امرأة إبراهيم " أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ " فالمتعجب هي امرأة إبراهيم وليس إبراهيم ، فالنبي لا يتعجب من قدرة الله ورحمته أبداً ، وهكذا هم المؤمنون الموالون أيضاً ، ولكن امراة إبراهيم قالت (يَا وَيْلَتَا) وهي كلمة تقولها العرب عند التعجب من الشيء والاستنكار للشيء، فيقولون عند التعجب: " ويلُ أمِّه رجلا ما أرْجَله " ! .
وحول قوله سبحانه وتعالى على لسان رسله لإبراهيم " رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ " يقول المرجع الصرخي بعد أن يتلوا تلك الآيات المباركة : " ليس من شأننا، ليس من اختصاصنا، لماذا يخص الله أهل البيت؟ هل يوجد عاطفة؟ هل يوجد صلة قربى بين الله وبين هؤلاء؟ لا يوجد هذا، ما هي الحكمة؟ ما هي العلة؟ الله أعلم بها، أمر الله السجود لآدم، يجب أن نسجد لآدم. أمر الله إطاعة أهل البيت ، محبة أهل البيت، نلتزم بهذا، لا نسأل كما سأل إبليس، لا نستفهم كما استفهم إبليس.،هو أمر علينا أن نمتثل لهذا الأمر"
وهنا يلمح المرجع الصرخي إلى أمر مهم جداً حدث فيه الكثير من الكلام وفسره التكفيريون والنواصب حسب أهوائهم باعدين المعنى الحقيقي عن أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله أصحاب الكساء الذين أبعد الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .
حيث وردت لفظة "أهل البيت" في القرآن الكريم مرتان فقط واحدة في سورة هود والأخرى في سورة الأحزاب وكلاهما يقصد بهما معنى واحد لاغير لعدم ورود التناقض في كلام الله تعالى .
ولا نعرف ما سبب النصب لأهل البيت من قبل التكفيريين والمارقين رغم أن الحجة واضحة والأسباب بائنة من قبل الكثير من الرواة الذين ذكروا سبب نزول آية التطهير ومن هم أهل البيت المقصودين في قوله تعالى (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
إذن هنا في حادثة امرأة إبراهيم وتعجبها من بشرى الرسل لها باسحاق ويعقوب قد أراد المرجع الصرخي أن يبين لنا أن طاعة الله مقرونة بطاعة أوامره مهما كانت ، لا نتبع فيها أهوائنا وخلجات أنفسنا الأمارة بالسوء ، ونتبع تعاليم الله سبحانه وتعالى الذي أنزل رحمته على أهل البيت وطهرهم تطهيرا .


المحاضرته السادسة للمرجع العراقي السيد الصرخي الحسني ضمن بحثه الموسوم ( الدولة ..المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم))


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق