]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سياسة المتغيرات الثابتة

بواسطة: محمد الهمداني  |  بتاريخ: 2016-11-10 ، الوقت: 10:47:54
  • تقييم المقالة:

 حظيت الانتخابات الأمريكية بمتابعة واهتمام واسع النطاق، ومبعث هذا  الاهتمام، ما سيسفر عنه الوضع الإقليمي والدولي في حال فوز أيٍ من  المرشحين بالرئاسة؛ على اعتبار أن لكل مرشح سياسة مغايرة لسياسة الآخر  (عدائية، مسالمة)..

 وباعتقادي أن السياسة الخارجية لأمريكا هي هي، لا تتغير بتغير صانع  القرار، أو تتحدد بشخصيته، اللهم إلا تجاه التفريعات والقضايا الهامشية، ذلك  أن محددات هذه السياسة تتبلور وتصاغ من الخطوط العريضة: المصلحة  الوطنية والأمن القومي لأمريكا، ومحاربة الإرهاب. وإن كان ثمة تغيير في السياسة والتوجه، فهو تغيير في درجة السلوك/الفعل وليس في طبيعته. وبمعنى أدق فإن لكل حالة / وضع دولي سياسة تناغمية ثابتة، يتغير الوضع فتتغير السياسة لتتماشى معه (أمريكا هي من تصنع بعض أو كل هذا التغيير وبالتالي تنتهج سياسة متماشية وموازية له) ضع خطاً تحت العبارة المقوسة.

ستستمر سياسة (اللعب على الحبلين، المناورة، الابتزاز، العصا والجزرة، ذر الرماد في الأعين... الخ). وستظل كثير من المشاكل والاختلالات قائمة، حتى إشعار آخر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق