]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عذر أقبح من ذنب / ( الخضيراء ) تفعلها مجددا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-11-07 ، الوقت: 07:40:45
  • تقييم المقالة:

عذر اقبح من ذنب / ( الخضيراء ) مجددا ====================== من جديد تونس الخضراء الشفيفة تفعلها في حق الوفد الجزائري المشارك لمهرجان قرطاج للسينما , ولم يحترم فيه البلد ولا التاريخ المشترك ولا وحدة الدين واللعة والعرق والدم. لم يحترم الفنانة الكبيرة المجاهدة باهية رشدي ولا اسم زوجها المرحوم المجاهذ الفنان احمد رشدي الذي غنى لتونس واطرب الرئيس التونسي يورقيبة ذات يوم. لم ينل الرتبة ولا المكانة اللائقة الوفد الجزائري مع سائر المشاركين , وعاد بخيبة أمل. وبكاء الفنانة بهية رشدي ودموعها أغلى من أي اعتذار , ولا ينطبق عليه الا القول الشعبي الجزائري عندما تظلم امرأة عربية وتخرج في فومها و أهلها صائحة :
(( من قلتك يا الوالي )) ! .
والقليل اليوم من مسؤولين يعرفون قيمة المقولة عندما تظلم امرأة جزائرية.
عذر الوزير التوتسي غير المعلتن مردود عليه وغير مقبول والجزائر تعاني كل هذه الازمات ووحيدة بالمعترك تتلقى صفعة بهذا الشكل.
العذر الوحيذ هو كذاك الوزير التونسي للشؤون الدينية حينما لمز بالالقاب الى الوهابية , ولم تقبل منه السغودية ولا من تونس ذلك الا إذا استقال.
وها هي اليوم الجزائر تتلقى الطعنة تلو الأخرى من دول العربية ما كانت تجرؤ على اهانتها في تاريخ سابق , يوم الرئيس هواري بومدين اطفأ العداد الكهربائي الذي كان يزوذ بعض المدن المثاخمة للجزائر , وتدخل الراحل الرئيس بورقيبة بمقولته الشهيرة : من كليمة اسبحنا في ظليمة... وهاهي الضريبة تفؤض على المركبات الجزائرية , وبالمثل ايضا موريتانيا واهانة وزي ا لخارجية الفرنسية.
لم نقبل كجزائريين غلديين الا باقالة من اهان بهية رشدي والوفد المرافق لها , هذا ان لم يكن الوزير عينه العازف لآلة العود !.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق