]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة من حكيم

بواسطة: هبة الله محمد  |  بتاريخ: 2016-11-06 ، الوقت: 18:32:49
  • تقييم المقالة:

أنا الحكيم الذي اخترتموه ليكون قائداً لكم وقلتم أنه المنقذ الذي أتي إليكم من السماء ليكون هبة من الله لينقذكم مما كان لا يعجبكم وكنتم تظنون انه اسوأ المهالك.
أنا من طالبتموه بالمساعدة وقلتم أنني البطل المغوار الذي لا يقهر فلماذا تلومونني الان؟.

أنا الحكيم الذي قام بالقتل والسرقة والنهب وإبتكار المشاكل ونشر الفوضي والايقاع بين الأشقاء من أجل مصلحتي الخاصة متناسيا كل شيئ ولا أتذكر سوى أنكم من طلبتم ذلك مني وقمت بهذا بمساعدتكم وحمايتكم .
أنا من ذهب بكل من وقف بوجهه ورفض أن يكون هناك رأي مخالف لرأيه وكل من طالبني العدل ذهب إلي الجحيم وكل ذا بمساعدتكم فعلام تلومونني الان؟.

أنا ذلك الحكيم الذي جعل الحياة ومتطلباتها أصعب ما يكون في زمن كل شيئ سهل ومباح ما عدا الحياة الكريمة التي يتمناها اى فرد.
أنا من جعلكم تعرفون قيمة الرضا والتفكير الجيد وعدم الانسياق وراء الاخرين  دون تفكير فلماذا أنتم غاضبون مني الآن ؟

أنا هو الحكيم الذي ضحي برجاله وطرد المهرجين من بلاده فليس لهم مكان عندي بعد انتهاء المهمة فمن مات مات ومن لم يمت فليحمد اله علي نعمى الحياة وكل هذا علي علم.
رفضت أن أكون بديلا لأحد وقرر أن يكون هو طبيبكم ودائكم منقذكم ومهلككم ،حاميكم وخوفكم أنا من رفض أن تكونوا ضعاف وعبيد ولكن لم أستطع أن أحقق ما وعدتكم به علي علم منكم فلماذا تهاجمونني الآن؟

أنا الذي أصبح متخبطا بين الواقع المرير الذي وصلت إليه وبين السيطرة عليكم وبين ما أنا ماضي عليه مهما تكلف الأمر وكل هذا بدافع منكم فلماذا أنتم غاضبون الآن؟.

أنا من وعدكم ومازال يعدكم ومازلتم تصدقوه بعد كل ما رأيتوه مني وهذا عيب منكم وليس مني ، أنا من سيظل يكرر من أخطائه ووعوده وخططه حتي يصل إلي ما يريد وأنتم ستظلون كما أنتم لا تدرون ما تفعلون ومقتنعون بي ومنقسمون وسيظل من يدفع الثمن من لا ذنب له بما يجري خلف الكواليس.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق