]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لم يعد الجنوب يوفر الفلكلور والترف للشمال كما كانت تريده فرتسا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-11-06 ، الوقت: 12:55:26
  • تقييم المقالة:

لم يعد الجنوب الجزائري فلكلورا للشمال كما كانت تريده فرنسا =================================== لطالما اعتبر المستعمر و المستدمر الفرنسي ومنذ ان وطأت قدماه ارض الجزائر 1830 ومنذ ان زجف الزحف الاسود على الصحراء وعلى الجنوب الجزائري بصفة عامة وبشقيه الشرقي والغربي , وعلى اغتيار الجنوي الجزائري مقاطعة من الاراضي الفرنسية , اعتبرته فرنسا فلكلورا للشمال. ,  بمغتى مانت تعتبر ان الجنوب الجزائري بشرا وحجرا وشجرا يوفر الترف والترفيه للسيد الشمالي انى ما كان سواء كان فرنسيا او اوروبيا ا يهوديا و حتى عثمانيا تركيا او جزائريا.
لطالما اعتبر المستعمر والمستدمر الفرنسي , ولا سيما عبر الفلكلور والترانيم والترديدات الجنوبية شيئ مقتصرا على الترفيه , وليس من حق الجنوبي التثقيف ولا التعليم ولا حتى الترفيه , وانما هو مجرد آلة ايقاعية توفر الترف للآخر مهما كان هذا الأخر.
صحيح كما يقول ابن خلدون : الحضارة بشفيها المادية والمعنوية شيدت على شواطئ البحار , لكن بإمكان الجنوبي اليوم ان يثبت خطأ النظرية , ويثبت بأنه سيد قبل الاستعمار واثناء الاستعمار وما بعد الاستعمار.
لا بد من الجنوب الجزائري ان يشارك في التنمية التي تشهدها الجزائري , ولا سيما الحضارية منها , وبالتالي على الدولة ان تشارك بعض الجنوبيين في تقرير مصير الدولة ولا تتركهم على الهامش , ليس ترفيها ولا توجيها , وانما كمفكرين ولهم القابلة للتغيير.
لم يعد الجنوبي الجزائري يقبل بنظرية توفير الترف , وانما كرجل صاحب قرار قادر على تقديم السحر والشعر والرؤية والجواي لدولته .
ولم لا نعتبر الجنوب انقاذ عندما تفشل السياسات بالشمال نلجأ الى ثقاقة الجنوب على اعتبار الثقافة انقاذ , ومن حيث الانسان هو محور العملية التنموية , والا نسان الجزائري بالجنوب لا يزظال بكرا لم يستغل بعد ولم تتلوث يداه بعد ببعض الامراض مما مست الجميع , وصار الجميع يتلمس عذر بعضهم يعضا.
لم يعد الجنوب ترفيه أحد. اصبح الجنوبي يقرر مصيره بيده , فمتى تعود الدولة الى الجنوب ليس كجغرافيا هيدروكربومية , ولا طاقة أخرة وانما كطاقة بشرية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق