]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرجع الصرخي .. نمتلك الحجة الدامغة على ولاية أئمتنا وهذا هو معتقدنا يا نواصب!!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-11-04 ، الوقت: 19:33:07
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي .. نمتلك الحجة الدامغة على ولاية أئمتنا وهذا هو معتقدنا يا نواصب!!!

 


بقلم ضياء الراضي

 



عودنا المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني أنه لا يناقش أي قضية من القضايا أو يتصدى لأمر ما فإنه عندما يريد اثباته أو نفيه يعطي الدليل والحجة التامة والبيان البليغ حتى لا يجعل السامع والمتلقي والمخالف في حيرة و هذا نهج الصالحين نهج من يريد الحق وبيان المنهجية الحقة التي أرادها الرسول الكريم وآله الأطهار الميامين ومن سار بركابهم إلى يوم الدين وخلال بحثه العقائدي الموسوم (الدولة..المارقة...في عصر الظهور... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ) والذي وصل إلى المحاضرة الخامسة وخلال مناقشته مع النواصب أتباع النهج التكفيري نهج بني أمية النهج التيمي المنحرف نهج التضليل والتزوير والتكفير الذي حاول في أي زمن وأي وقت أن ينكر ويضلل على فضائل أمير المؤمنين علي (عليه السلام) أو نسب فضائله إلى بني أمية أئمة ابن تيمية وقادته ومثله الأعلى الذين تميزوا وأتصفوا بكل الرذائل والفواحش وتعدوا الحدود فأراد ابن تيمية ومن سار بركابه أن يجعلوهم ولاة الأمر وقادة الأمر وهم من أوصى بهم الرسول الأقدس أشار إليهم بأنهم الاثني عشر من قريش من بعده ويجتمع عليهم أمر الأمة تزويراً وتضليلاً إلا أن سماحة المرجع الصرخي وبكل قوة وبالدليل القرآني وبالحجة الدامغة أدحض كل أباطيلهم وكل ترهاتهم ليثبت للجميع بأن الأئمة الأطهار وسيدهم أمير المؤمنين علي (عليه وعليهم السلام) هم ولاة الأمر وهم قادة الأمة وهم أحباب الله وهم من يحبوا الله وهذا ما أكدته آية التصدق حال الركوع من سورة المائدة وآية التبليغ وما أشار إليه الرسول الأقدس في مواضع عديدة ومنها يوم خيبر ويوم الخندق ويوم الغدير إلى غيرها وقد أشار إلى هذا الأمر وما يملكه من الحجة الدامغة التي تخرس كل الخصوم خلال المحاضرة الخامسة من بحثه الموسوم (الدولة..المارقة...في عصر الظهور... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ) ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوع في العقائد والتأريخ الإسلامي بقوله : (نمتلك الحجة الدامغة على ولاية أئمتنا وهذا هو معتقدنا يا نواصب!!!قَوْمٌ يُحِبُّهُمْ اللهُ وَيُحِبُّونَهُ: قال الغفور الرحيم: {{... إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴿55﴾...}}. المائدة، أولاً.. ثانيًا.. سابعًا: صار واضحًا معنى الولاية والأولياء في القرآن، وقد أكدته السنّة الشريفة في مواضع عديدة دلّت فيها على سيّد الأبدال أحبابِ الله وأميرِهم وقائدهم وإمامِهِم أميرِ المؤمنين عليّ (عليه السلام)، وهذا هو معتقَدُنا ويقينُنا حسب الدليل التام والحجة البالغة، ومن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر، والله الحاكمُ وإليه المصير..)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق