]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عقيدة مبنية على شرب الخمر وتمزيق القرآن ... بنائها تكفير المسلمين واستباحة دمائهم

بواسطة: احمد ياسين الهلالي  |  بتاريخ: 2016-11-02 ، الوقت: 21:25:56
  • تقييم المقالة:
عقيدة مبنية على شرب الخمر وتمزيق القرآن ... بنائها تكفير المسلمين واستباحة دمائهم احمد ياسين الهلالي
كلنا يعلم بان الايمان بالله تعالى وانبيائه وكتبه ورسالاته هو تبصرة ونور ، تعقل ، خلق ، رفعة ونعمة من الله سبحانه وتعالى يمن بها على من يشاء من خلقه فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا اعتقد ان مثل هكذا نعمة تعمي الابصار بل التي تعمي الابصار والقلوب التي في الصدور، هو التعصب الاعمى والتشدد والاستعجال بالحكم على الاخرين وتكفيرهم واخراجهم عن جادة الاسلام ، وهذا هو الاعراض بعينه عن رحمة الله تعالى وتقييدها وتحديدها ,فكل انسان عليه ان ينظر ويبحث في اصل معتقداته وممن يعتقد بهم وبأمامتهم وخلافتهم وينظر في تأريخهم وسلوكهم وعاداتهم وما قدموه للإسلام والمسلمين وهل يستحقون الطاعة والانقياد الاعمى لهم , ثم يبحثوا في معتقدات غيرهم ,وهذا هو امير المؤمنين وأمام التيمية وخليفة المسلمين وأحد الاثني عشر خليفةً وإمامًا الذين تنبّأ بهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم)، وتنبأ بالخير الذي يحصل بأيديهم وعلى أيديهم وفي ظل حكمهم ودولتهم العادلة القوية العزيزة: وهو الوليد بن يزيد بن عبد الملك حيث جاء في شذرات الذهب.... قرأ ذات يوم ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ من وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقى من ماءٍ صَدِيدٍ) إبراهيم15-16، فدعا بالمصحف فنَصَبَه غَرَضًا للنشّاب، وأقبل يَرْميه وهو يقول:
أتوعِد كلَّ جبّار عنيد...
فها أنا ذاك جبّارٌ عنيد...
إذا ما جِئتَ ربَّك يومَ حَشْرٍ...
فقل يا ربّ خَرّقَني الوليد
وعلق المحقق السيد الصرخي حول هذا القول من الوليد:
(فقل يا ربي : خرقني الخليفة الثاني عشر، فقل يا رب خرقني إمام التيمية، الوليد بن يزيد بن عبد الملك، الخليفة الثاني عشر، الإمام الثاني عشر، الذي انعقدت البيعة وانتصر بوجوده الإسلام وبسلطته الإسلام، وبحكمته انتصر الإسلام، وقوي الإسلام وثبت الإسلام وأعزّ الله به الإسلام، فقل يا ربي خرقني هذا الخليفة، هذا هو خليفتك هو الذي خرقني، هو الذي مزقني)
كما وبين المرجع الصرخي مجون يزيد كما ذكره عبد الحيّ الحنبَلي في شذرات الذهب في أخبار من ذهب : ومِن مُجونه (الوليد بن يزيد) أيضًا على شرابه قوله لساقيه:
اسقني يا يزيد بالقرقارة...
قد طَرِبنا وحنّت الزّمّارة...
اسقني اسقني فإنّ ذنوبي...
قد أحاطت فما لها كفّاره
وأضاف المرجع الصرخي ان الوليد ألحد في شعر ٍ له كما ذكر ذلك محمد بن يزيد المبرد النحوي : أن الوليد ألحد في شِعْرٍ له ذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم وأن الوحي لم يأته عن ربه، كَذَبَ أخزاه اللّه !! من ذلك الشعر:
تلعبَ بالخلافة هاشمي ... بلا وَحْيٍ أتاه ولا كتاب
فقل للَّهِ يمنعني طعامي ... وقل للَّهِ يمنعني شرابي!
امثال هؤلاء هم قادة التيمية وائمتهم ورموزهم وهذه هي عقيدتهم المبنية على جرف هار في نار جهنم بل مبنية في جهنم وهم اليوم يكفرون المسلمين وسيتبيحون دمائهم واعراضهم واموالهم باسم الاسلام وباسم الشريعة الاسلامية . جاء ذلك في المحاضرة الرابعة من بحث " الدولة.. المارقة...في عصر الظهور ...منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي 26 محرم 1438 هـ 28-10-2016 مـ
المحاضرة الثانية من بحث (الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول
https://www.youtube.com/watch?v=mYUK2-0mcxQ
المحاضرة الثامنة عشرة " ‫السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد"
https://www.youtube.com/watch?v=x9JYqJkH17  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق