]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة ( سحابة أندلسية )

بواسطة: الشاعر : محمد عبد العزيز  |  بتاريخ: 2012-01-02 ، الوقت: 10:13:24
  • تقييم المقالة:

أقمتُ الدهرَ أتغنى / بسحابة أندلُسية 

من نسل سيف الحق بُعثت 

واكتحلت عيناها بترابِ الأوطانِ 

كالبدرِ اذا نظرت / كالشمسِ اذا سنحت 

تروحُ وتغدو بين المشرقين / تتغنى بالعربية 

تتسلل فى جوف الليل الى ديارى 

تتفقدُ أشيائى / تتركُ لى رسالة بين سطور أشعارى 

وترحلُ فجأة كالذكرى المنسية 

ها قد جأتنى منها رسالة أخيرة 

سَرت الى مسامعى كشهابِ الليل 

تُنعى مقتلها / فبأىُ صرخة أواسيها / وأى فجيعة 

قُتلت سحابتى الأندلسية 

كانت تَهُب مه الرياح الموسمية / طالتها يدُ الغدرِ 

ذبحوها فى الصحراء البعيدة / نزعوا ثوبها المُطرزِ بالأمجاد 

ألبسوها ثوب العارِ / وتركوها  ممددةٌ على الجبال 

كأنها ولِدَت من سفاحِ / او كانت امرأة بغية 

فوا أسفا على سحابة أندلسية 

على خديها المثقلانِ بالدماء / يُسطرُ التاريخُ مذبحةً 

للذين كانوا قديما يتحدثون العربية 


 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق