]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرجع الصرخي .. هل خضع الزهري والسيستاني للعاطفة في النقل والعمل للأمويين والمحتلين؟!!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-10-31 ، الوقت: 16:36:29
  • تقييم المقالة:

 

 
المرجع الصرخي .. هل خضع الزهري والسيستاني للعاطفة في النقل والعمل للأمويين والمحتلين؟!! 
بقلم ضياء الراضي 
قال الذهبي ((عن مكحول, وذكر الزهري, فقال: أي رجل هو لولا افسد نفسه بصحبة الملوك, قال يحى ابن سعيد القطان :مرسل الزهري شر من مرسل غيره , لأنه حافظ, وكل ما قدر ان يسمى سمى, وانما يترك من لا يحب ان يسميه... ((اقول سبحان الله هل الامانة في النقل مشروطة بمن تحب فقط دون غيره ؟!!))...)الذهبي : سيرة اعلام النبلاء / الطبقة الثالثة الزهري.
عاش الزهري في البلاط الاموي واستلم المناصب وكان فقيهم وعالمهم ومرجعهم الاعلى وبسببه انخرط الناس وساروا على النهج الاموي لكون الزهري كان شخصية معروفة وذات صفات جعلت الناس ان تنجذب الى الخط الاموي لذلك نرى ان بعض العلماء استنكروا عمله هذا عند الاموين ووصفوه بالمدلس لكونه اراد ان يكسب الود الاموي والتزلف أليهم لكسب المال والواجهة وكسب العيش الرقيد لان الفاقة والعوز جبرته بن يلتجئ الى البلاط الاموي ولولا الامام زين العابدين سلام الله عليه لما تدارك نفسه ما هو فيه من ضلالة وانحراف وكان قرن لإغواء العامة فيا ترى نقول ما الذي جبر السيستاني واتباع السيستاني ومؤسسة السيستاني بان تضع يدها بيد المحتلين وان تكون أداة لتنفيذ كل مشاريعهم وكان السبب في كل ما يحصل فلقد تزلف السيستاني للمحتلين وهو بيده الاموال ويملك المليارات من الارصدة في دول الشرق والغرب الا انه عمل لدى المحتل وسهل مهمتهم وقد انسهم وهذا ما ذكره كبار الجنرالات من جيوش المحتل حيث قالوا كانت لنا لقاءات ومراسلات مع السيستاني ومكتبه وبنفس الوقت السيستاني كان السبب في الكثير من الامور التي اجتاحت المجتمع العراقي بسبب ما فعله من تأييده للمفسدين والسراق الذين اصولهم للحكم بفتاواه وجعلوا من العراق ساحة لتصفية الصراعات الدولية وراح ابناء العراق بين مهجر ومغرب ومن يعيش السجون ونرى السيستاني لم يصدر من اي موقف لا بل العكس نراه نشر الشذوذ الاخلاقي واحبب الفالنتين والمثلية وقد علق سماحة المرجع الصرخي الحسني على هذا الامر شارحا رسالة الامام زين العابدين (عليه السلام) للزهري خلال المحاضرة الثامنة عشر من بحثه (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد) ضمن سلسة محاضرات تحليله في العقائد والتاريخ الاسلامي بقوله(أن آنست وحشة المحتل، أن آنست وحشة المحتلين يا سيستانيّ، أن آنست وحشة الرئيس، الوزير، رئيس الوزراء، الظالم، الفاسد، السارق، المفسد، واعلم يا سيستانيّ، أنّ أدنى ما كتمت وأخفّ ما احتملت أن آنست وحشة الظالم؛ من الحاكمين من الفاسدين من الوكلاء من المعتمدين الفسقة السراق الفاسقين ) واضاف سماحته (يا سيستاني، انّك أخذت ما ليس لك ممن أعطاك أحببت المحتلين، أحببت الفاسدين، أحببت المارقين، أحببت الفلنتاينين والمثليين، ومتعاطيي المخدرات والفاسدين، والمعممين الفاسدين من الوكلاء والمعتمدين، أحببتهم وطممت على فسادهم وقبائحهم وفجورهم يا سيستاني، أو ليس بدعاء المحتلين، بدعاء الحكام الفاسدين) فاين السيستاني من الزهري رغم ان الزهري اخذ دورا في حينها الا انه تدارك نفسه بعد ان وصله خطاب الامام سلام الله عليه 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • علي | 2016-11-03
    حيالله المحقق الكبير الصرخي الحسني كشف حقائق الى العالم الإسلامى حياك الله 
  • احمد الكندي | 2016-11-02
    الزهري الذي عمل في البلاط الاموي كفقيه يحقق رغبته بأبخس الاموال الفانية ... ذهب يؤسس ويفتي ويضع القوانين والفتاوى والروايات تطبيقا وتحقيقا لرغبة وارادة السلطة الاموية فجعلوه قطبا اداروا به رحا مظالمهم ومثلما حقق الزهري رغبات السلطة الاموية كذلك حقق السيستاني رغبات الاحتلال ورغبات نظام صدام بكل حذافيره فمن اجل تلك المكاسب والمنافع التي ذهب اليها الزهري ذهب اليها السيستاني اليوم فهو رغم ما يمتلك من المليارات والارصدة والاملاك وما تدر عليه من العتبات لكنه ذهب نحو حفنة اموال اشتروا به الاحتلال ذمته ودينه وكل شيء فباع دينه ب(200مليون دولار فقط )فكم هو رخيص الدين عنده وكم هي رخيص ارواح الناس والامانة الملقاة عليه ... فذهب يطبق كل شيء يريده منه الاحتلال الاميركي على العراق فاجرموا شر الجرائم وعذبوا واحرقوا وسلبوا كل شيء من العراق ولازال السيستاني يسير خلف ذلك الحلم المنتهي بفراقه من الحياة وموته الذي قائم لا محالة فقد جعلوه الاحتلال قطبا اداروا به رحا مظالمهم وجسرا يعبرون به لكل جرائمهم نعم حقا قد وصفهم المرجع الصرخي الحسني في رسالة الامام علي السجاد عليه السلام عندما خاطب الزهري بكلام يحذره وينصحه ويشخص ما هو فيه فلا فرق بينه وبين السيستاني اليوم ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق