]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي.. السيستاني خرافة ووهم وخيال و كجسد وروح ذهبت الى حيث دفنت وانتهت ؟!

بواسطة: احمد الدراجي  |  بتاريخ: 2016-10-31 ، الوقت: 16:11:19
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي.. السيستاني خرافة ووهم وخيال و كجسد وروح ذهبت الى حيث دفنت وانتهت ؟!

 

بالرغم من عدم وجود ما يثبت أن السيستاني حيا على قيد الحياة إلا أن الدول والمنظمات العالمية التي أسست لوجود السيستاني تسعى للإبقاء على هذه العنوان والمنهج والأيديولوجية كونه الأصلح الذي يحقق لها مشاريعها ومخططاتها خصوصا بعد أن حقق لها الكثير من المشاريع والمخططات والأحلام، فالسيستاني بات وهما وخرافة في حقيقة الأمر فلا يوجد له تصوير أو مقطع فيديوي أو تسجيل صوتي يكشف عن بقائه على قيد الحياة، وإلا لو كان موجودا لعُرِض أمام الملأ في مقابل الأدلة الواضحة التي تكشف عن عدم وجوده، كما أشار إلى هذا المعني المرجع الصرخي في مناسبات عديدة ومنها ما ذكره في المحاضرة الثامنة عشرة من بحث ( السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد ) ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي، موجها خطابه للسيستاني ومن يعتقد ببقائه حيا، بقوله :

 

(( إذًا يقول: فإذا كانت الدنيا تبلغ من مثلك هذا المبلغ أنت الذي الآن وضعت قدمًا بل وضعت القدمين في القبر، جسدك كله في القبر إذا لم تكن أنت بكلك وبجسدك وبكل ما يلتحق بالجسد في القبر، لا يُتعامل ولا يُحكى الآن إلّا مع خرافة متجسدة، خرافة لا حقيقة لا انطباق لا جسد لها، خرافة بمعنى الخرافة خيال وهم لا نعلم يتعاملون مع اسم مع عنوان فقط أما الجسد الروح ذهبت إلى حيث دفنت وانتهت، لا نعلم ربما يكون هذا الأمر، هو مشروع تابع لمنظمة،تابع لجهة،أُسس من جهة، صُرف عليه يراد من الاستمرار لأنّه أتى بثمار كثيرة غير متوقعة، فأنت الذي قدمك في القبر، جسدك في القبر وتفعل هذه الأفاعيل وتتمسك بالدنيا وتطلب الرشا وتضل الناس وتفتي بقتل الناس فما بال الشباب، فما بال حديثي السن؟!!) المدخول في عقله؟!إنّا للّه وإنّا إليه راجعون على من المعول؟ وعند من المستعتب؟ نشكو إلى اللّه بثّنا وما نرى فيك، ونحتسب عند اللّه مصيبتنا بك)).

 

بقلم

 

احمد الدراجي

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمود الخزرجي | 2016-11-02
    لقد سطر التأريخ باحرف من نور كل تلك المواقف الشجاعة للمرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله من ثبات على والعقيدة وعدم المبالات بالطغاة ووحشيتهم واجرامهم فكان ومازال سماحته بعلمه وشجاعته واخلاقه وصبره وثباته يمثل ثورة ضد الظلم والظالمين
  • احمد الكندي | 2016-11-01
    بعد هذه الحقيقية والواقع والسيرة والأدلة الموضوعية والشرعية الدامغة هل تبقى للسيستاني باقية وهل يُعقل أن مرجعاً ونائباً للإمام الغائب الحجة (عليه السلام ) فهل يتخذ المضّلين وأعوان الظلمة ومؤنسين وحشتهم عضداً , أليس هذا تجني وتجرأ وإساءة للإمام (عليه السلام) فماذا بقيتم يا شيعة السيستاني للنواصب أعداء الإمام عليه السلام والساخرين منه !!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق