]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع الصرخي : الذهبي يذكر أنّ الزهري يروي عن ضعاف وغير ثقاة

بواسطة: منير حسن الوردي  |  بتاريخ: 2016-10-31 ، الوقت: 08:15:18
  • تقييم المقالة:

المرجع الصرخي :

الذهبي يذكر أنّ الزهري يروي عن ضعاف وغير ثقاة  

بقلم / منير حسن الوردي

من المعروف تاريخيا ان هناك الكثير من رواة الحديث يتم اسقاطهم واسقاط رواياتهم أو تضعيفها نتيجة لسيرة هؤلاء الرواة ، ونتيجة لفعل معين بدر منهم لا يتوافق مع اعتماد موثيقيته  ، او لربما ايضا نتيجة الاهواء التي تتوافق او لا تتوافق مع هذا او ذاك .

ولعل الزهري واحد من اولئك الذين تم تضعيفهم والطعن في موثيقيتهم من قبل الكثير من كتاب السنن والتاريخ الاسلامي . ويستعرض سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في سلسلة ( محاضرات في العقيدة والتاريخ الاسلامي ) التي يلقيها اسبوعيا عبر قناة مركزه الاعلامي على اليوتيوب بعنوان (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد) (*)، يستعرض العديد من المؤرخين الذين يطعنون بوثاقة الزهري بسبب قربه وتواجده وميوله نحو الحكام والامراء في البلاط الاموي ومخالطته للسلاطين .

فيذكر سماحته عبر عشرات الموارد التاريخية ان المؤرخين قد بينوا ان الزهري يروي عن ضعاف وغير ثقاة فيذكر رواية الذهبي في سير اعلام النبلاء / 5 / الطبقة الثالثة ..الزهري قوله : "أبو حاتم: حدثنا أحمد بن أبي شريح ، سمعت الشافعي، يقول: إرسال الزهري ليس بشيء؛ لأنا نجده يروي عن سليمان بن أرقم. (قال العلماء في ابن أرقم: ضعيف، متروك، ليس بثقة، ليس بشيء، لا يسوى حديثه شيئًا، لا يروى عنه الحديث، أحاديثه منكرة، ليس يسوى فلسًا)." .

وليس الذهبي فقط من يستعرضه المرجع الصرخي في محاضرته ، بل العديد من كتب المؤرخين منها ( طبقات ابن حجر ، تهذيب التهذيب، ابن حجر العسقلاني، ومسند أحمد، ج1، العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم، الإمام محمد بن إبراهيم الوزير اليماني، تاريخ دمشق ، رجال المشكاة للدهلوي ، ) وغيرها الكثير من الكتب التاريخية التي تطعن بوثاقة الزهري .  ولعل السبب في تلك المواقف من الزهري وعدم توثيقه وتضعيف رواياته هو ما ذكر العلامة الدهلويّ في أنه قد ابتلى بصحبة الأمراء ومسايرته للسلاطين من بني أميه، وهنا يلفتنا المرجع الصرخي اى الواقع المر والمأساوي الذي نعيشه اليوم مع السيستاني .. زهري العصر .. زهري العراق .. زهري الفساد  والفاسدين ، فيقول سماحته :

(ليأتي من ينتقد الزهري وليرَ السيستانيّ بأي ابتلاء ابتلى، رسائل ومواصلات مكثفة مع المحتلين مع الفاسدين، لا شغل ولا مشغلة، عاطل عن العمل، لا كتابة لا قراءة لا دراسة لا صوت لا صورة لا إشارة) . ويسترسل الصرخي متناولا ما اورده الدهلوي في رجال المشكاة " إنّه قد ابتلي بصحبة الأمراء بقلة الديانة، وكان أقرانه من العلماء والزهاد يأخذون عليه وينكرون ذلك منه، وكان يقول: أنا شريك في خيرهم دون شرهم ! فيقولون: ألا ترى ما هم فيه وتسكت". فيقول السيد الصرخي :

(الله يرحمهم ويرفع من شأنهم وهم يأخذون على الزهري عمله في البلاط الأموي، وسكوته على فسادهم ومنكراتهم فتعالوا يا علماء الأئمة وشاهدوا السيستانيّ الذي لم يكتفِ بالسكوت على الجرائم والفضائح والمنكرات والفتن والفساد، بل صار مؤسسًا وفاعلًا وقائدًا لتشريع الاستعمار والاستغلال واحتلال الشعوب والبلدان وسلب ونهب الثروات والممتلكات وتجييش الناس وإثارة الفتن والبلابل والقلاقل بينهم حتى التقاتل وسفك الدماء وتهجير الناس وإبادة المدن كاملة والإنسان، إضافة إلى تشريع المنكرات والإباحيات والمثلية والفلنتاين والمجون والطرب والغناء..".


(*) المحاضرة الثامنة عشر للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني التي تبث عبر موقع المركز الاعلامي لمرجعيته على اليوتيوب 


... المقالة التالية »
  • علي التميمي | 2016-11-02
    لقد سطر التأريخ باحرف من نور كل تلك المواقف الشجاعة للمرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله من ثبات على والعقيدة وعدم المبالات بالطغاة ووحشيتهم واجرامهم فكان ومازال سماحته بعلمه وشجاعته واخلاقه وصبره وثباته يمثل ثورة ضد الظلم والظالمين
  • احمد الكندي | 2016-11-01
    ما اقبح العذر من الفعل! فاذا كانت تجربة الزهري آنذاك لم يتعض منها من اطلع عليها او بحث عنها لماذا نجد زهري جديد يظهر بالعراق يدعى(السيستاني) مارس نفس الدور وسار على نفس النهج بل فاق على الزهري بشكل كبير عندما تعددت مصادر صحبته وتنوعت اشكال عمالته وتسببت بمصائب وويلات يصعب حصرها وهو ما زال يصر على صحبة المحتلين والحكام الفاسدين فوقف معهم بكل قوة حتى رسخ حكمهم وجذر وجودهم بصحبته لهم وهذا ما ذكره المحتلين والحكام الفاسدين بالثناء والإطراء على مواقف السيستاني المؤيدة والداعمة لسياساتهم وقراراتهم التي عادت عليهم بالمنفعة والمكاسب الكبيرة فيما يرزح الشعب العراقي تحت نير ظلمهم وآثار جبروتهم ولم نجد السيستاني يقف معهم او يدافع عنهم!والان بعد هذا الربط الموفق من المحقق الصرخي انما يريد الاشارة الى خطورة مصاحبة الظلمة فاين ديانتهم إن كانت عندهم ديانة تمنعهم ان يكونوا شياطين ساكتين عن الحق!!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق