]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لقــــــاء مــــــــع المــــــــــاضي............

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-01-02 ، الوقت: 07:18:48
  • تقييم المقالة:



كل شيء حوله كان يقول بأنها هي.......نفس ذاك الأريجُ العبقُ الذي إعتاد أن يلفَ المكان بمجرد حضورها..........نفس تلك النسمات اللطيفة التي كانت دوما تغمر الأجواء حولها لمجرد تلفظها ببعض الكلمات بل و حتي الحروف..........إنها هي..................نعم هي...........هي ذاك الوجة الصبوح الذي لطاما حلمت بل و تمنيت بأن يقترن عمري به لسنوات و سنوات ...........بل و يطول عمري في كل يوم و يمتد حتي أكون من جديد محظوظ بالبقاء فترة أطول معها............هي ......بالله أقسم أنها هي............لها ذات الهيبة والجلال بل سبحان من زادها هيبة و روعة و جمال...............هي ......إنها هي...........لم تزدها السنين سوى رقة بل.............عفوا أيتها السنوات الطوال..........بل هي من زادتك معناً بصمودها القوي و تألقها البديع كأنما هي شجرة أرز لا يزيدها الشتاء سوى جمال و بهاء..........هي..........يالله  .........لا لا لا ..........إنها حتما هي...........تلك النظرات التي لطالما  ما نسيت الدنيا أمامها وبجوارها تمنيت الفناء ...........نعم..........الفناء....... حتي لا أضطر لحظة لمعايشة البعد عنها و اكسبُ المزيد من الوقت بجوارها و لو جثةً  هامدة ًتحت قدميها...........لا أملك منها سوى العويل والبكاء.........نعم هي.......يا جروحي المتناثرات و يا مشاعري الرثة المتهالكات هي .............إنها هي.........."عذراً سيدى.........لم انتبه لتلك الابتسامة العذبة علي شفتيك...........وذاك الترحيب الدافئ منك........هل أعرفك سيدي؟

إنتفضت كل الذكريات مهرولة عن رأسة المتعب من صخب الحياة وجورها الدائم عليه...........محاولا جاهدا أن يبدد عن رأسها البديع الجميل أي أي فكرة أو حتي خيال طيف عن كونه قديما كان ..........حبها...........و أكتفي بالانحناء ليوارى ما تبقي من كرامة له امامها...........أسعد الله صباح مولاتي...........ومن أكون أنا لتعرفني مليكتي أو حتي بأن أعرفها أنا؟!!...........إنما هي سيدتي روعة حضورك و بهاء طلتك اللذان دفعاني للتبسم في حضرة وجودك الكريم...........قالها و هو يذوب خجلاً محاولاً إخفاء وجهة وراء ذاك الباب للعربة الفارهة التي كانت بإنتظارها............فردت بابتسامة خجول شاكرة رقته المتناهية وجلست علي عجل من امرها لتنطلق من جديد الحياة بها.................وتختفي ثانية و ربما للأبد هذه المرة عن ناظرية............ولا يتبقي منها سوي ذكرى ناعمة يكاد يمحيها ذاك الغبار الذي يطمس أمثاله ممن يلهثون خلف ملوكهم ...........فضاعت بذلك أخر صورة في خياله لها..............


من كتاباتي...........


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Salem Hassen Ali | 2012-01-03
     اللقاء مع نصوصك عذب فيروز وكذلك  هو الضرب والترحال في فناء ذاتك المبدعة الوارفة الظلال اشكرك استاذتي
    • Fairouz Attiya | 2012-01-04

      سيدى الفاضل.............كم سرني مروركم العذب الكريم ..............

      وكم أثلج صدري تعليقكم الحاني العميق.................

      كلماتكم سيدي شهادة علي حائطي المغطي بالأمال.........

      وتقديركم سيدي يزيد رغبتي في الابحار في خلجات نفسي والبوح بأسرارها بكل أمان.........

      فسلمتم سيدي وسلم  قلمكم .........ودمتم سيدي سالمين

  • Fairouz Attiya | 2012-01-03

    أخي الفاضل وصديقي العزيز...............

    لكم أسعدتني صديقي  كلماتك البديعة في حق كلماتي البسيطات........

    فكلنا صديقي له من الأحداث ما إن يتحول الي ماض يحمل بداخله الكثير والكثير من الذكريات

    بعضها حلو كفاكهة عزيزة غالية.............وبعضة مر يفوق العلقم مرارة وإن هان..............ولكن هي طبيعتنا سيدى التي تبقي تشكل فكرتنا و طريقتنا في التعامل سواء مع المستقبل.........الماضي أم الحاضر..........وكلنا في النهاية سيدى جزء من الذكريات ...........سواء ذكرياتنا أم ذكريات الأخرين عنا.............جعلكم الله سيدى كتابا للخير مقروء.........وبابا للحق مطروق............ولسان صدق صدوق..............ودمتم سيدي أبدا سالمين بغير سوء.............

  • روهيت | 2012-01-03
    لقاء مع الماضي,,واي ماضي يكون ,,!
    مقالتكـ جميلة جدآ,, والشيء الذي زادها جمالاُ..هو الابتسامة التي تقابل كل دمعة,,
    الماضي جزء من الانسان لما يحملة من تاريخ وحضارات وذكريات,,, فأظهار الماضي بهذه الصورة
    الجميلة جدآ,, يدل على قلم متميز يكتب من ذهب,,,بارك الله فيــكـ على المقالة الاكثر من رائعة,,
    فياليت تتصادقي مع الماضي,,حتى تثرينآ بمثل هذه الكلمآت الجميلة,,
    سـ,,ج,,ــن بتقدير وتوفيق ومودة لكـ وإلى الامــآم,,

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق