]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تساؤولات في الحياة

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-05 ، الوقت: 20:44:02
  • تقييم المقالة:

               
كم سماء نحتاج لكي
تُعبر عنا ...فنسكب الدموع هطولا ؟؟
كم نحتاج ...من البحار
كي نجمعها
فنعيدها للوجود
دورة متكامله؟؟
  ما مقياس الحزن في زمننا هذا
وما ...المقدار الذي يجب ان
يحسب كي نستشعر به؟؟
  آآه من آهات المساكين
وآآآآه من تلك اللوعات التي
أثارت وجدانياتنا ...
لحظة أن نفقد تلك ,,,البؤرة.
كنت أظن ...انني  عبر الظلام الرؤيه
وأن كل ما يجذبني
هو ذاك الآمل الذي يسارق السمع
حتى تلك النبضات
ما قرأها  طبيب مختص
و فِهمَ مغزاها بات  محضُ خرافة. 
وراء الدموع ...تبدو بارقة
كغبار سحري
يلتف.. فيحملني
إلى حيث فتننا  ...الحلم
وفجأة ..
تبللت القطيبة ...بهطول مفاجيء
 من هذرات ,,,ومذرات
السنين
ياليت العمر ,,  صحيفة ما أن تُقرأ حتى  تُحرق

قهقهات تجلجل  ,,,,وعقارب ساعة ترقص تعلم الدنيا انه حان يوم أخر جديد
قناص يتصيد ,,, فريستة
رصاصة  انطلقت من باغتها ... كشرت عن أنياب إرادة فأصابت الهدف وأجادت 
و بين أحضان اللوحة باتت ,,,,وغفت .  
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Yazan Ibrahim | 2011-06-06
    كم هي كثيرة هذه التساؤلات التي وصلت بي حدود الهذيان و لا املك لها أي أجوبه تسكتها و توقف صمتها المبكي! على أدراج الحياة نصعد بلا أجوبه حتى نصل إلى قمة الدرج و تبدأ السماء برشق حفنات من قطرات المطر التي حبست ألقها الى نصل الي نهاية الحياه و ترش الخير على الجميع و عندها ندرك أن الجو أصبح هائما بهذه التساؤلات!
  • منتظر القضيب | 2011-06-06
    ربمآ نحتـآج لمثل تلك الدنيآ مئآت السمآوآت.. لـ ملأ آمـالنا المستيقظة.. والأخرى المستلقية!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق