]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أنماط الناس عند الخلاف

بواسطة: د. عبدالكريم العريني  |  بتاريخ: 2016-10-29 ، الوقت: 11:16:12
  • تقييم المقالة:
أنماط الناس عند الخلاف

قد درس العلماء أنماط ، وأنواع الناس عند الخلاف ، وتبين أن الناس تتنوع في التعامل مع وجهات النظر ، وعند الاختلاف ، إن معرفة ذلك تزيد ذكاء الشخص الاجتماعي وتمده بقدرة على التعامل مع المواقف المختلفة ومع الآراء المخالفة لذلك سأذكر في مقالي هذا هذه الأنواع مختصرة وإليكم هي:

أولا : شخصية سمك القرش ، عندما تختلف معه يتحول لقرش مهاجم ، عنيف ، يكسب وتخسر أنت مهما كنت ،الرأي رأيه ، والقرار قراره ، أنت مخطئ وهو مصيب ، ويل لك ، ثم ويل لك المنطق لدية أن يخسر علاقاته وينتصر لرأيه .هل هذا النمط سيئ , الحقيقة أن هذا النمط ينبغي أن يستعمل في حدود معينة فقط وقد استخدمه النبي صلى الله عليه وسلم في أحوال ، وقد قال تعالى ” قل يا أيها الكافرون ..” تؤكد الآية على هذا النمط . 

ثانيا : شخصية السلحفاة : من أسمائه المنسحب و المتجنب ، والهدف الرئيسي تجنب الخلاف ، وعدم الدخول في الموضوع ، يعتبر أسلوب مناسب في بعض الحالات ، وفي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم ( دعوا الحبشة ماتركوكم ) ، في بعض العلاقات الزوجية ، والأحوال الإدارية يكون هذا النمط هو المناسب .

ثالثا : شخصية الثعلب : يسمى الحل الوسط ، ويهدف إلى حل الخلاف بأسرع الطرق ، يستخدم هذا النمط إذا طال الخلاف ، واستمر ، ونتج عن ذلك توتر في العلاقات ، وضعف في الإنتاج ، فالكل يخسر ، ويتوقع حل الخلاف على المدى القصير دون البعيد ، وقد يسعى أحد الأطراف لنقض الخلاف ، ومن ذلك ما حصل في صلح الحديبية .

رابعا : شخصية الدب الوديع : يعتبر المنطق لدية أن يخسر وأنت تربح يخسر قصداً و يربح من أمامه عمداً , تعتبر العلاقة أهم ما لديه ، يبحث عن أي طريقة يسعدك فيها المهم لا يخسرك و يمارس هذا النمط في العلاقات الزوجية كثيراً .فالعلاقات هي مصدر السعادة وليس الموقف ، احذر من التمادي في هذا النمط إذ أن التحمل الزائد يؤدي لمشاكل مستقبلا غير متوقعه ، لذلك فإن التوازن في المواقف هو المطلوب .

خامسا : شخصية البومة الحكيمة : تهدف لحل المشكلة على المدى البعيد ، التعمق في فهم المشكلة ، وتمييزها عما يلتبس بها ، والسعي لتحقيق الهدف المنشود للجميع يحتاج لصبر ، ووقت ، و نظر، و إبداع يحصل عن ذلك شعور قصير بالألم و الرضا على المدى الطويل . 

تعتبر هذه الأنماط تسميات شائعة عند المثقفين ، والمهتمين ، ولا يوجد نمط يصلح لكل المواقف ، أكثر نمط مستعمل هو القرش أما نمط البومة فقليل من يستخدمه ، إذ أن الصبر ، والإبداع كجناحين له ، يحسن في القائد أن يستخدم الأسلوب الأمثل في الموقف الأمثل ، فشكل نفسك حسب الموقف ، عند الاختلاف على المبادئ و القيم استعمل القرش ، استعمل الدب الوديع إذا كانت العلاقة هي الأهم .

تحياتي لكم ، دعواتي لكم بالتوفيق ، والعيش السعيد .  حرره/ د . عبدالكريم بن إبراهيم العريني www.aolaw.com.sa
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق