]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في دولة السيسي لا مكان للبسطاء . بقلم: سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-10-28 ، الوقت: 18:05:23
  • تقييم المقالة:

  عندما يرتفع صوت المواطن البسيط بالشكوى من أحواله المعيشية الصعبة ومن الضغوط التي تُضاف على كاهله يوما بعد الأخر تتعالى الأصوات بإننا دولة في حالة حرب وعلينا أن نصبر ولا نشكوى حتى تقوم مصر من عثرتها بل إن البعض يصف هؤلاء الذين يشتكون بالعملاء والخونة وأهل الشر الذين يدعون وجود الأزمات ويفتعلونها رغبه منهم في اسقاط الدولة فتخرج علينا تلك الوجوه التي لطالما تاجرت بالبسطاء تهاجم وتسب وتدين !!

  وفي الوقت الذي يطلبون فيه من هذا الشعب أن يكف عن الشكوى ويشد الحزام ويتحمل نرى هؤلاء يعيشون حياتهم بكامل رفاهيتها فلم يغادورا قصورهم وشقههم الفخمة أو سيارتهم الفارهة أو مستوى معيشتهم الذي يكفي ما ينفقونه في يومها الواحد عشرات بل لا أبالغ إذا قولت مئات الأسر  .

    وتشاركهم الدولة بكل مسئوليها فمن أيام وبشرم الشيخ كان احتفال الدولة بمرور 150 عاما علي الحياة النيابية في مصر هذا الذي تكلف ملايين الجنيهات دون أن نعرف جدواه  في ظل هذه الظروف الاقتصادية التي يتحدثون عنها ، ليأتي من بعده مؤتمر الشباب والذي اختتم فعاليته أمس بشرم الشيخ أيضا وبحضور ثلاثة آلاف شاب ومئة مسئول وثلاث مائة شخصية عامة بتكلفة تجاوزت الاأربعة مليون جنيه في الإقامة فقط وفق تحليل  إحدى المواقع .

  وسط هذه الرفاهية التي تعيشها الدولة وإعلاميوها ومسئولوها نجدهم يطالبون المواطن بإن يصبر ويتحمل وهنا نتساءل إلى متى يتحمل المواطن في الوقت الذي يعيش فيه من يطالبونه بالتحمل حياتهم كما يحلو لهم  !؟ إلى متى تهدر أموال،  الدولة في أمس الحاجة إليها لتخفيف الضغوط التي زادت علي المواطنين حد وصل اللا  محتمل !!؟ لماذا لم تقدم لنا الدولة مثالا عمليا بأن كان يتم عقد المؤتمر - إذا كان لابد منه -  في قاعة المؤتمرات بنفقه يتحملها صاحبها !!؟ لماذا لم نر الدولة برئيسها وبمسئوليها بمثقفيها يجتمعون من أجل حل مشكلات المواطن كما اجتمعوا في هذا الموتمر !؟

 لقد عاني المواطن في عهد رئيس ينفق  الملايين على المؤتمرات وعندما يتذكر الشعب يتذكره فقط بحديثه عن  ثلاجته التي ظلت لعشر سنوات لا يوجد بها إلا الماء وليته أخبرنا عن ثلاجته الآن وثلاجة وزرائه ونخبته الذين يطالبون المواطن بالصبر  والتحمل !!؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق