]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النازحون جرح وطن، يستنزفه المتسلطون الفاسدون وتضمده يد المرجعية العراقية ..

بواسطة: معتضد الزاملي  |  بتاريخ: 2016-10-27 ، الوقت: 11:55:56
  • تقييم المقالة:

 

النازحون جرح وطن، يستنزفه المتسلطون الفاسدون وتضمده يد المرجعية العراقية

 

.. بقلم: معتضد الزاملي>>

 

أما آن لكرامة العراقيين في وطنهم ان تُسترد، ويهدأ أنين المضطهدين عن ديارهم ويُخمد !؟ أما آن لدمعة يتيم يقطرها لهيب الحر، وبريقها يتلألأ في صقيع الشتاء ويتجمد !؟ تعساً لحكام الفساد ومرجعيات العهر المُمجد، كيف سرقتم قوت النازحين وتركتم العوز والحرمان في خيام الصبر يتلبد!؟ عن مصائب جرت في العراق تَحَدث بلا حرج، عن قصص أحرفها حرقة وألم ، ولسان يصف هولها ولا يكل، عبث الطغاة بحقدهم في بلد الحضارات فصار في كل من أمصاره موت هائم وجمع مشرد، سواد في سماء يغطي في كل زقاق مقصلة الذل والهوان،ولا من أصحاب العقد والحل من مكترث، فكيف يسعف الغريق من أسقطه في غمرات الغرق!؟ تمر السنين وتتزايد جموع النازحين الذين تركوا مدنهم وشردتهم فرق الموت التكفيرية المليشياوية إلى مصير مجهول، وقد اعتاد المتسلطون الفاسدون أن يروا الوجوه الكالحة وضمأ الأكباد وصراخ الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ من ألم الغربة وقهر الفقر والحرمان في خيام بالية لا تتوفر فيها أبسط مستلزمات العيش، قد حصدت كثير منهم الأمراض وقسوة الحر والبرد في الصحاري، بينما يعيش من سرق أموالهم في قصور الخضراء ووعاظ الفاسدين مرجعيات دين لا يملك من الإنسانية ذرة ولا من الأخلاق صرة،وينعم أبنائهم بالبذخ والرفاهية بأموال العراقيين المحرومين.. لقد أخذت المرجعية العراقية على عاتقها أن تستنفر الهمم وتستنهض الغيرة الوطنية للوقوف الجاد لحل مسألة النازحين وإنهاء معاناتهم وتوفير ما يلزم لحفظ كرامتهم وإيوائهم من سكن وغذاء ودواء، وليشعروا بمحنتهم لأنهم أبناء شعب واحد، فالموقف الأنساني والشرعي والأخلاقي يوجب وقوف الأخ مع أخيه ومعونته ورفع الشدة والكرب عنه، ولم تمر مناسبة دينية ولا حادثة إلا والمرجع السيد الصرخي يجسد فيها آلآم ومعاناة النازحين، فقد دعا السيد الصرخي إلى إقامة مخيمات آمنة للنازحين تكون بالقرب من مدنهم تحت حماية أممية لضمان عدم تعرضهم لسطوة المليشيات والتنظيمات الإرهابية الأخرى، كما ورد في البند الثاني من (مشروع خلاص)وبعد اليأس من أصحاب العقد والحل في العراق من ساسة ومرجعيات تتشدق بالديمقراطية الزائفة وحرية المواطن الذي حرموه من أبسط حقوقه، فقد أستنفر المرجع السيد الصرخي الهمة العراقية عند الأخيار من أنصاره ودعاهم للوقوف جنباً إلى جنب لإغاثة أبناء وطنهم النازحين في محافظات الوسط والجنوب وتقديم يد العون لهم قدر المستطاع في المسكن اللائق والغذاء والدواء والدعاء،حتى يرجعوا إلى مدنهم وديارهم، وجاء ذلك في خطب الجمع والاحتجاجات التي نظمها أنصار المرجع السيد الصرخي تحت شعار (أغيثوا النازحين بدون وساطة السراق الفاسدين) وما لا يسع المجال لذكره، فقد سجلت المرجعية العراقية أشرف وأنبل المواقف الوطنية الشريفة، كيف لا، والنازحون هم الأبناء والأهل والأعزاء والسند حسبما وصفهم المرجع السيد الصرخي..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق