]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشرطي الأميركي العجوز

بواسطة: محمد الحداد  |  بتاريخ: 2016-10-23 ، الوقت: 20:08:51
  • تقييم المقالة:

الشرطي الأميركي العجوز

 

محمد الحداد/العراق

هل سمعتم يوماً بعبارة "رُهاب اليأس من فترة نهاية الخدمة"؟ أنا عن نفسي لم أسمع بها من قبل رغم أنها تبدو لي عبارةً مألوفة جداً ومكرورة فإذا كنتم في ذلكَ مثلي فهذا يعني أن تلك العبارة من بناتِ أفكاري..ورغم أن تلك العبارة قد لا تعني لي ولكم أيَّ شيء لكنَّ ما أوحى لي بها الآن هي المحنة التي تعيشها أميركا هذهِ الأيام والتي تتكررُ مع الدولةِ الأكبر في العالم كلَّ ثمانِ سنواتٍ رئاسية وهي محنة تبدو لي حقيقية بالفعل بحيث لا يمكنُ الاستهانة بها أبداً..

لا أنوي المزاحَ هنا أبداً لكني أحاولُ فقط أن أنقلَ لكم صورةً مقربة للمشهد وربما بالمِثال أيضاً يتضحُ المقال كما يُقال :

الإحساسُ الذي تعيشهُ الإدارة الأميركية هذه الأيام لا يختلفُ كثيراً عن إحساسِ اليأس والإحباط الذي تشعرُ بهِ أية سيدةٍ أولى لأميركا وهي تعدُّ الأيامَ الأخيرة المتبقية لها داخل البيت الأبيض قبل نهاية ولاية زوجها رئيس البلاد وخروجهما من ذلك البيت دون رجعة..سيدةُ أميركا الأولى هذهِ يتوجبُ عليها أن تغادرَ بيتها الذي لن يعودَ بيتها رغم أنها سكنتْ فيهِ ثمانِ سنواتٍ كاملة ولها قطعاً مع كلِّ شبرٍ فيهِ ذكرياتٌ جميلة كثيرة..هي لن تقومَ في هذهِ الفترة المتبقية بأيةِ تغييراتٍ جوهرية..لا جدوى من ذلك بالتأكيد لأنَّ أيامها في البيت الأشهر في العالم أصبحتْ معدودةً ولن يطولَ الوقتُ كثيراً حتى يصبحَ تحت تصرفِ امرأةٍ جديدة..سيكون من غير المنطقي أن تقومَ بتغيير الديكور العام للبيت مثلاً أو تجددَ أثاثَ بعض غرفهِ أو تعيدَ طلاءِ الجدران بألوانٍ جديدة أو ترممَّ أرضية الغرف ببلاطاتٍ فاخرة لكن ر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق