]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أوبرا الجزائر قراءة سوسيولوجية

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-10-23 ، الوقت: 10:24:51
  • تقييم المقالة:

أوبرا الجزائر ========= جميل أن تكون لتا مرفقا عاما ثقافيا فنيا للجزائر , مهما كان سواء انجزته البلد اودولة صدبقة. ولو أنه فن اورستقراطي أعدخصيصا وتاريخيا للطبقة النبيلة الرومانبة , ولكن الأجمل لوكانت لنا ملحمة جزائربة كتبها شاعر جزائري القرن لخامس قبل الميلاد. كم كنت اتمنى لو ان العزف الموسيقي والاداء الصوتي كان اجازا قصصيا او روائيا . كون الموسيقى الأوبريالية هي قراءة وكتابة وصورة بالمقام الاول.
كون الموسيقى هي أداء لحدث قصصي درامي اوتراجيدي او هما معا.
كم كنت ان اتمنى ان يكون الحدث الراقي هذا كلاسيكي محض تحترم فيه جميع الوحداث الكلاسيكية ذات الشعار :في يوم واحد يتم فعل واحد وفي مكان واحد , يوم وليلة من تلحدث الدرامي , ولما لا نظرا لجلالة الحدث وعظمة الشخصيات الفاعلة الحاضرة , وصراحة الجزائر الى اكثر من يوم وليلة من العزف والغناء.
كم كنت اتمنى ان يكون الحدث بقدر ما كان محليا ووطنيا ان يكون عالميا , بحضور نخبة من العزفين المحليين , وحتى من الشغب الصيني العظيم.
القص المعزوف او المعزوفة القصة معروفة سلفا , لكن كنانحبب ان يحضرها عائلات من النخبة الجزائرية نساء ورجال من مختلف الفئات والطبقات ومن مهتلف الجهات.
جمبل هذه الإضافة ولو انها هدية من الشعب الصيني العظيم , والاجمل لو كتبت على واجهة مدخل الاوبرا , باللغة العربية : أوبرا الجزائر....وباللغة الفرنسية ولما لا تكون باللغة الصينية.
الاجمل لو كتبت على جدارات بهو القاعة بعض مختلف القصائد الشعرية لمخنلف شعراء الجزائر من عهد الرومان الى يومنا , او كان تكتب بعض انجازات من سمت بإسمه القاعة : السيد بوعلام بسايح.
في الاخير آمل ان تحتفظ بالقاعة كمرفق عام ملك لكل الجزائريين , وكلداية إنجاز مشروع ثقافي عظيم يليق بعظمة الشعب الجزائري.
يبقى ان نقول يمنع على من حضر الاوبرا العالمية إلا باللباس الرسمي الكلاسيكي....البذلات الكلاسيكية ولابطة العنق والنساء كذلك حتى يضفى على الحاضرين طفس الحبور والحضور وكان الجميع في معبد ديني.. غايته الصلة ووسيلته الموسيقى الكلاسيكية والغناء الأوبريالي , بينما يقل هذا النوع عند الشعب الصيني الغالب لائكي لا دين له , او يغلب عليه عبادة الشخص البطل الذي صار الاها بالتراكم وبالتقادم.
يحضر الاوبرا الكلاسيكيون وليس ما عرضته علينا وسائل الإعلام التلفزية . أصحاب لباس الدجينز والاقمصة الرياضية , فلكل مقام مقال ولباس .
بالأخير لولا الحضور الرسمي للسيد رئيس الجمهورية والانزال الحكومي , لكان الحدث مجرد حدث اخبار.... ولكانت الأوبرا المعزوفة والدار , مجرد معزوفة ومجرد دار , والحاضرين مجرد حاضرين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق